أدركوا اليمن ...

 أدركوا اليمن ...
الكاتب : د. زيد خضر
بعد الاتقلاب الحوثي على الشرعية اليمنية عام 2014 واستيلائهم على الحكم بدعم إيراني ، استغاث الرئيس هادي بالسعودية لمقاومة الحوثيين وإعادة الشرعية  فشكلت الأخيرة تحالفا من عدة دول عربية وإسلامية ابرزها " الإمارات " ،وبدأت الحرب على الحوثيين في شهر آذار  2015 بقصف جوي " عاصفة الحزم " استمر حوالي سنة .
 
ثم أعلنت السعودية عملية " إعادة الأمل " وهي عملية عسكرية برية قامت بها السعودية وحلفائها  بهدف طرد الحوثيين وإعادة الحكومة الشرعية اليمنية  .
 
 أيها السادة : إنها الكارثة تحيط باليمن جراء هذه الحرب المجنونة ، إذ قالت تقارير لمنظمة الأمم المتحدة : أن هذه الحرب تسببت بمقتل اكثر من 300 ألف يمني ، وهدمت بيوت الناس ومساجدهم فشرد الملايين منهم ، وها هم خيرة أبناء اليمن يعيشون في المنفى بما فيهم الرئيس هادي ، كما تم تدمير البنية التحتية للبلاد  وخسرت اليمن اقتصادها ومؤسساتها وشرعيتها وأصبحت تقتات على المساعدات .
 
أما عن الأطفال فقد تسببت الحرب في موت اكثر من 100 ألف طفل يمني من الجوع ، وقالت  منظمة اليونسيف : "في اليمن اليوم يموت طفل كل عشر دقائق من أمراض كان يمكن منعها وبسهولة" ، عدا عن الذين يقتلون بسبب الحرب ، ودمرت المدارس والمستشفيات واصبح أكثر من نصف طلاب اليمن بلا مدارس .  
 
أيها السادة : تتعرض اليمن الآن لخطر التقسيم فالحوثيون يحتلون صنعاء وشمال اليمن ، والتحالف مَكّن القوى اليسارية والشيوعية من عدن وسيسيطرون على الجنوب كله ويعلنون دولة مستقلة .  
 
أهل السنة في اليمن لا بواكي لهم فقد حوربت طليعتهم المُصلحة  المتمثلة في حزب الإصلاح اليمني ( إخوان مسلمون ) وسجن أعضاءه ،وقتلت قياداته وشُردت في الأرض ، وأصبحت اليمن في حالة يرثى لها من البؤس والشقاء .  
 
أناشد كل العقلاء والمخلصين من عرب وغيرهم أن يوقفوا هذه الحرب المجنونة ويدركوا اليمن قبل أن يفقدوا منبتهم الأصلي ، فهذه حرب عبثية يخسر فيها الجميع   والرابح الوحيد هم أعداء الأمة العربية والإسلامية  .  
 

آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة