تركستان الشرقية 2

الكاتب : د. زيد خضر

قلنا أن القوات الصينية الشيوعية احتلت تركستان الشرقية سنة 1949 والغت الحكم الذاتي لها وقتلت الاف المسلمين ، وهدمت المساجد والمدارس والبيوت ، وسيطرت على ثروات المنطقة ، فثار المسلمون عدة مرات حتى حصلوا على الحكم الذاتي عام 1955 ن لكنه كان حكماً صورياً غذ ظلت الصين هي المسيطرة وقامت ولا تزال تقوم بعدة أعمال إجرامية  ضد المسلمين ، ومن هذه الأعمال :                 

 
- أعدمت الصين فيما بين 1955-1972 حوالي 360 ألف مسلم ، وعلى أثرها هاجر أكثر من 100 الف مسلم إلى الدول المجاورة .                                  
 
- عملت الصين الشيوعية  على تغيير التركيبة السكانية في تركستان فمثلا: كانت نسبة المسلمين – ومعظمهم من الأيغور – حوالي 94% من السكان ونسبة " الهان " الصينيين حوالي 6% من السكان ، فهجرت المسلمين وجلبت الصينيين حتى أصبحت النسبة السكانية الآن 60% للمسلمين و40% للهان الصينيين.              
 
- منعت الكتابة باللغة العربية ، وهدمت ألاف المساجد والبيوت .                     
 
- سيطرت على ثروات المنطقة ، ومكنت " الهان " الصينيين من السيطرة على الوظائف الحكومية  ، وحرمت المسلمين من حق التعليم والصحة ، وزادت من حدة استيطان الصينيين في المنطقة منذ تسعينيات القرن الماضي .                         
 
- تقوم الصين بإجراء تجاربها النووية في تركستان الشرقية ، وقد اجرت لغاية الآن 48 تجربة نووية أدت إلى تلوث البيئة وإصابة مئات الالاف من السكان بالأوبئة.  
 
- منعت الطلال والموظفين والدرسين من الصوم في رمضان وفتحت المطاعم خلال الشهر الفضيل ، المصدر : وكالة لأناضول للأنباء 2015.
 
- حظرت ارتداء البرقع والنقاب وإطلاق اللحى ،المصدر : الإندبندنت البريطانية
 
- منعت تسمية الأطفال بأسماء إسلامية  
 
ولا يزال المسلمون في تركستان الشرقية يعيشون في ظروف قاسية ومؤلمة في انتظار الخلاص والفرج القريب إن شاء الله .