المسلمون وعلاج كورونا !!

الكاتب : حسام محمد أيوب

 لا تسمح لأحد أن يخدعك .              

 
الأصل في علاقة المسلم مع المختلف عقائديا أنها قائمة على الدعوة الى الله والتشاركية في إعمار الأرض ، وظيفة المسلم هي إنقاذ الآخر ، فهو امتداد النبوة ووريث العقيدة التي اختارها الله لتكون درب الصواب الوحيد إليه سبحانه ، وفقا لإعتقاد المسلم . 
 
إذن المسلم لا يكره أحدا ، ولا يتمنى الدمار والهلاك لأحد ، بل إن استمرار وجود الآخر استمرار لفرصة المسلم بتنفيذ وظيفته على أكمل وجه ، هذا الاصل في علاقته مع غير المسلمين ، وقدوته في ذلك النبي الاعظم الذي حمد الله أن أنقذ به روح الغلام اليهودي من النار بعد أن نطق شهادة التوحيد لحظة احتضاره .
 
طيب ، استنادا على هذا الاصل فإن المسلم لا يدعو أبدا بهلاك ودمار غير المسلمين لمجرد كونهم غير مسلمين ، بل يفعل ذلك - بحالة استثنائية - حين يعتدي غير المسلم على المسلمين ، فيتحول من أخ بالانسانية الى عدو محارب . 
 
لهذا لا تسمح لاحد ان يخدعك . 
 
من يقول " إن المسلمين ينتظرون من الاخر اختراع علاج لفيروس كورونا كي يستطيعوا فتح مساجدهم والدعاء على الاخر بالهلاك " هو إما كاذب او جاهل . 
 
إما انه يعلم حقيقة علاقة المسلم بالآخر ( أصلها واستثناؤها ) ويسعى لتشويه الحقيقة ابتغاء مصالح شخصية ، أو أنه جاهل منتش بجهله ( وخاضع لسيطرة صورة نمطية عن التدين أنتجها الإعلام المؤدلج ) حتى لو استتر خلف تسميات التنوير والتحضر والفكر. 
 
الأصل بالمسلم أنه الوحيد الذي يتمنى الخير للجميع ، ليس لأن قلبه اكبر من قلوب الآخرين ، بل لأن عقيدته هي دين رب العالمين . 
 

آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة