ماذا تفعل الرطوبة بفيروس كورونا؟

السوسنة - قالت نتائج دراسة أجريت في جامعة يال الأمريكية إن ارتفاع الرطوبة قد يوفر بيئة مواتية لمكافحة المناعة لفيروس كورونا.

اقرأ ايضا: أماكن في المنزل يمكن أن يختبئ فيها كورونا.. احذرها

ويعتقد الباحثون أن ارتفاع حرارة الجو مع الاقتراب من الصيف قد يساعد على لجم انتشار العدوى إذا كان مصحوباً بنسبة رطوبة 50 بالمائة. بينما تقل قدرة الأهداب على إبعاد الفيروس، وكذلك تضعف قدرة المناعة على مواجهة الفيروسات التنفسية في بيئة جافة الهواء.

وبحسب الدراسة التي نُشرت في دورية "أيوال ريفيو اوف فيرولوجي"، أظهرت تجارب أن الاستجابة المناعية للفيروسات تكون أقل كفاءة في الظروف الأكثر جفافاً، وتحديداً عندما تكون نسبة الرطوبة بين 10 و20 بالمائة.

بينما تتحسن القدرة على مكافحة الفيروسات في نسبة رطوبة بين 40 و60 بالمائة.

اقرأ ايضا: تحذير جديد بشأن أعراض كورونا

وتقترح الدراسة أن المناطق ذات الأجواء عالية الرطوبة لا تسمح بانتشار الفيروسات التنفسية ومنها فيروس كورونا المستجد في الهواء، فتسقط جسيمات الفيروس مع قطرات الرطوبة التي تتجمّع وتصبح قطرات ماء على الأسطح والأرضيات.

لكن وفقاً لهذه الدراسة، عند ارتفاع الرطوبة إلى درجات قصوى تصبح البيئة مواتية لانتشار فيروس كورونا. وضرب فريق البحث مثلاً بالمناطق الاستوائية التي تشهد تجمعات سكانية كثيفة، وتتساقط فيها قطرات الرطوبة على أسطح المنازل باستمرار ما يساعد على تمديد بقاء الفيروس، وتضيع الفائدة المتوقعة من الرطوبة في لجم انتشار الفيروس.