مهم من السفارة اللبنانية لمواطنيها في الاردن

السوسنة - قالت السفيرة اللبنانية في عمان ترايسي شمعون، ان السفارة قدمت طلبًا رسميًّا لدى وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية لإجلاء اللبنانيين العالقين في الأردن نتيجة الحظر الذي فرضه فيروس كورونا.

اقرأ ايضا: إسبانيا.. ارتفاع حصيلة وفايات كورونا الى 750 حالة


وبينت شمعون في رسالة وجهتها للجالية اللبنانية بالاردن، اليوم الاربعاء، "هذا الطلب، إلى جانب طلبات مماثلة مقدّمة من السفارات اللبنانية حول العالم، هو قيد الدراسة"، مضيفة "فور إبلاغنا بالرحلة المخصّصة إلى الأردن سنعلمكم بالأمر ونبلغكم بالتاريخ والمعلومات والإرشادات اللازمة".


واكدت ان تذكرة السفر لن تكون مجانية وسيكون ثمنها أعلى من السعر المعتاد لان الطائرة ستكون فارغة عند قدومها، لافتة الى وجود مقعد فارغ بين كل مسافر بحسب تعليمات وزارة الصحة.


واشارت الى ان وزارة الصحة اللبنانية تطلب من الراغبين بالعودة إجراء الفحص المخبري قبل وصولهم إلى لبنان، وفي حال تعذّر إجرائه، عليهم التقيّد بإرشادات وزارة الصحة لدى وصولهم إلى الأراضي اللبنانية.


وبينت ان المسافرين الذين أجروا الفحص المخبري في الأردن عليهم القيام بذلك قبل ثلاثة أيام من تاريخ السفر بأبعد تقدير وفي حال كانت النتيجة المخبرية سلبية (غير مصاب بالفيروس) سيتم استثناؤهم من إجراء الفحص لدى وصولهم إلى مطار بيروت ويُسمح لهم بالمغادة مباشرةً إلى الحجر المنزلي بعد ملء الاستمارة الاجتماعية داخل وسيلة النقل وفق شروط السلامة والوقاية.

اقرأ ايضا: ارتفاع حصيلة وفيات وإصابات كورونا في روسيا


واوضحت انه في حال كانت النتيجة المخبرية إيجابية (مصاب بالفيروس) فلا يمكن للشخص المصاب الالتحاق بالرحلة؛ على أن يتم نقله لاحقًا بواسطة طائرة مجهّزة طبيًّا لهذا الغرض.


واوضحت ان المسافرين الذين لم يقوموا بإجراء الفحص المخبري في الأردن، سيتم إجراء الفحص لهم لدى الوصول إلى مطار بيروت، بعدها يتم نقلهم بواسطة حافلة إلى أحد الفنادق حيث سيتم الحجر عليهم لمدة 24 ساعة بانتظار صدور نتيجة الفحص، مبينة ان كلفة الإقامة ستكون على عاتق شركة طيران الشرق الأوسط لليلة الأولى فقط.


ودعت اللبنانيين في الأردن الى ضرورة الالتزام بما يصدر عن السلطات الرسمية الأردنية من تعليمات وتوجيهات حفاظًا على سلامتهم، مؤكدة حرصها للاستجابة لاحتياجاتهم وتنظيم عودتهم إلى وطنهم سالمين.
واشادت بالإجراءات التي اتخذها الاردن للتعامل مع هذه الجائحة.