الأماكن الطبيعية بالكرك تشهد حركة سياحية نشطة

السوسنة - بدأت اماكن التنزه والاستجمام السياحية الطبيعية بمحافظة الكرك، تشهد نشاطا سياحيا داخليا ملحوظا، بعد رفع حظر التجول لمواجهة وباء كورونا.

 العضايلة يتحدث عن الحظر الليلي وفتح المطارات


وتتنشر في مختلف مناطق محافظة الكرك العديد من المواقع السياحية الطبيعية، كالغابات واودية المياه خاصة العلاجية التي تشكل معلما سياحيا مهما لأبناء المحافظة ومن خارجها، لجمال بيئتها الطبيعية ومناظرها الخلابة وموقعها الجغرافي.


وقال مواطنون لوكالة الانباء الاردنية (بترا)، ان هذه المواقع الطبيعية بدأت تشهد نشاطا وحركة تنزه من قبل عشرات الاسر لقضاء اوقات العطل في احضان الطبيعية، وهربا من موجة الحر الايام الماضية.


ويشير الناشط البيئي ماجد الحباشنة الى ان محافظة الكرك غنية بأماكن التنزه والاستجمام بمختلف اشكالها، مؤكدا انه في حال توفير البيئة الخدمية المناسبة فيها، من الممكن ان تشكل هذه الاماكن رافدا لجذب السياحة من الداخل والخارج.


وقال المواطن وصفي الحمايدة ان غابة اليوبيل الواقعة شمال الكرك تشهد حركة سياحية كبيرة، خاصة في فصلي الربيع والصيف، لموقعها المميز واطلالتها الجبلية الخلابة المشرفة على قرى وادي الكرك ومياه عين سارة وجبال فلسطين غربا، بالإضافة الى غابات دمنة والسنينة بلواء القصر وسد الموجب، مبينا انها اماكن تستحق ان تكون على خارطة السياحة المحلية والعالمية.

 الرزاز يكشف موعد فتح المطار

وأشار الدكتور محمد المعايطة إلى ان رفع حظر التجول شجع السياحة الداخلية بحثا عن اماكن ترفيهية للأسر والاطفال، لافتا الى ان جائحة كورونا وما رافقها من حظر ورفع للحظر ساهم بإعادة الاعتبار الى اكتشاف جغرافية المنطقة السياحية والتعرف عن قرب على معالمها وعناصر جمالها.

من جانبه، قال مدير زراعة الكرك المهندس خالد الصرايرة في تصريح صحفي، ان غابة اليوبيل الحرجية تشكل معلما سياحيا طبيعيا لمئات الاسر، وانه يوجد بها وحدة مراقبة دائمة على مدار الساعة لمنع الاعتداءات والحفاظ على الاشجار، لافتا الى ان هناك تعاونا مع بلدية الكرك بخصوص جمع النفايات، وتنظيم اعمال تطوعية بشكل مستمر لديمومة نظافة المنطقة وزراعة الاشجار.