عاجل

تعزيز الحماية الاجتماعية والقدرة الشرائية للمواطن بموازنة هذا العام

مناشدة لرئيس الديوان الملكي

عمّان – السوسنة – تمثل الإعفاءات الطبية التي ينشدها المواطنون الأمل الأخير في ظل ارتفاع تكلفة العلاج في المستشفيات، خاصة الأمراض المستعصية أو الأورام الخبيثة.


ومؤخرًا تفاجأ بعض مراجعي الديوان الملكي من إلغاء جميع العيادات في المركز واقتصارها فقط على عيادة الأورام، وتوجيههم للذهاب إلى مستشفى البشير وحمزة مما يعني الإنهماك في البروتوكولات المعقدة وكثرة المعاملات الورقية مما يعني إضاعة كثير من الوقت وتحمل جهد كبير سيبذله المريض المنهك أصلًا.


وتساءل هؤلاء عن السبب، خاصة أن فترة علاج الأورام يرافقها في كثير من الأحيان أمراض أخرى مثل الأمراض الباطنية والأعصاب وهشاشة العظام والقلب .. إلخ.


وناشد أحد المواطنين الذي يعاني هو وزوجته من مرض السرطان عافاهما الله وكل مريض بضرورة حل هذا الإشكال من قبل الحكومة ورئيس الديوان الملكي، قائلًا بأن هذه الخطوة سوف تصعب الأمور على المريض وتكلفة الكثير من الوقت والمال والجهد.