عاجل

تعزيز الحماية الاجتماعية والقدرة الشرائية للمواطن بموازنة هذا العام

الوضع الوبائي قد يعدل موعد الانتخابات

الكاتب : د. عبدالله عبابنة

بدأ المتابعون للانتخابات النيابية يتساءلون عن مدى إمكانية إجراء الانتخابات في موعدها المعلن 11/10 وخصوصا في ظل تزايد الاصابات بفيروس كورونا وما هي الخيارات المتاحة ،وهنا لا بد من التمييز بين امرين هما ١-تأجيل الانتخابات و ٢-تعديل موعد الاقتراع...الأمر الأول التأجيل وهذا ليس من صلاحيات الهيئة المستقلة وإنما يتطلب إرادة ملكية سامية وهذا الأمر لا اتوقع انه خيار مطروح نهائيا.


الامر الثاني وهو تعديل موعد الاقتراع وهو من صلاحيات الهيئة المستقلة للانتخابات وهو ما قد تلجأ له الهيئة بناءا على الوضع الوبائي في المملكة وبالتنسيق مع لجنة الاوبئة على الرغم من ترتب بعض الاستحقاقات الدستورية على هذا الخيار،وهذا الخيار له شقين إما تحديد موعد جديد لكل الدوائر الانتخابية في المملكة أو لبعض الدوائر حسب ما تقتضيه المصلحة العامة والتي على رأسها الحفاظ على صحة المواطنين...

وهنا يبرز تساؤل مهم وهو ماهي أقصى مدة زمنية لذلك وهنا لا مجال للاجتهاد لان الامر محسوم دستوريا بأنه يجب أن تجري الانتخابات خلال مدة أقصاها أربعة أشهر من حل المجلس السابق او انتهاء مدته الدستورية وحيث أن الإرادة الملكية السامية صدرت بحل المجلس السابق في 2020/9/27 فهذا يعني أن آخر موعد ممنوح للهيئة لإجراء الانتخابات وظهور النتائج هو يوم

2021/1/26....وانا لا أستبعد أن يتم الأخذ بهذا الخيار وهذا يتطلب من الهيئة البت في هذا الأمر قبل بداية الأسبوع القادم مع الترجيح بأن يتم اختيار يوم الاقتراع في نهاية هذا العام ليكون المجال مفتوحا لتعديل ثاني في حال الضرورة ...وفي النهاية نسأل المولى عز وجل أن يرفع عنا وعن الجميع البلاء والوباء وان يحفظ اردننا آمنا مطمئنا.