عاجل

ارتفاع معدل البطالة إلى 9ر23 خلال الربع الثالث من هذا العام

الأظافر تتقدّم بالعمر أيضاً

السوسنة - يقال إنّ الأظافر هي مقياس للصّحّة العامّة، وهذا صحيح بالتّأكيد لأنّ الأظافر تخضع للتّغيّرات بمرور الوقت تماماً مثل الشّعر، بسبب المرض، والعمليات الدّاخليّة في الجسم مع تقدم العمر، ونقص التّغذية، أو العوامل الخارجيّة مثل التّعرّض الطّويل الأمد للمواد الكيميائيّة أو الأشعة فوق البنفسجيّة، كما تقول الاستشاريّة شارن باسارابا.

 

تشمل التّغييرات التي تطرأ على الأظافر بمرور الوقت معدل النّمو، والملمس، والسّمك، والشّكل، واللّون.

معدّل النمو:

يصبح نمو الأظافر أبطأ قليلاً مع مرور الوقت، في المتوسط، تنمو الأظافر حوالي 3 ملم (0.1 بوصة) في الشهر، في وقت مبكّر من عمر الخامسة والعشرين، يتباطأ هذا المعدّل بنحو 0.5 ٪ سنويا، لذلك قد لا تزيد الأظافر بمقدار 2 مم في الشهر.

 

الملمس :

مع التّقدم في العمر، قد تصبح الأظافر هشّة وعرضة للكسر، يمكن أن يؤدي ترطيب وتجفيف الشّعر المتكرر، أو التّعرّض للمواد الكيميائيّة أو مستحضرات التّجميل القاسيّة مثل مزيلات طلاء الأظافر والبشرة إلى تفاقم المشكلة.

يمكن للهشاشة وهي الأكثر خطورة أن تتسبب في تطاير الظّفر وتهشّم أطراف الأظافر، قد تكون حالات مثل فقر الدّم وتصلّب الشّرايين والمشاكل الهرمونيّة سبباً، لذلك يجب إجراء الفحوص الطّبيّة في حال ظهرت هذه التّغيّرات الكبيرة على الأظافر.

 

السّماكة :

قد تصبح الأظافر أكثر سمكًا أو نحافة مع التّقدم في العمر، يمكن أن تؤدي الأمراض الجلدية مثل الصّدفيّة والأكزيما أيضًا إلى ظهور أظافر أكثر سمكًا.

تمثل الالتهابات الفطريّة، حوالي نصف جميع اضطرابات الأظافر والأكثر شيوعًا بين كبار السّنّ، ويمكن أن تسبب سماكة الأظافر وتغيّر لونها.

المصطلح العلميّ لعدوى فطرية الأظافر هو فطار الأظافر، تصبح أظافر أصابع القدمين معرّضة بشكل خاص لها لأنّ الأحذيّة توفر بيئة دافئة ورطبة للنّمو الفطريّ، يمكن للتّدخين، وبعض الأمراض، مثل مرض السّكريّ وظروف نقص المناعة، أن يؤهّب شخصاً ما للإصابة بالعدوى الفطرية للأظافر.

تشمل طرق علاج عدوى الأظافر الفطريّة أخذ أدوية للفطريات الفمويّة أو الموضعيّة والتي قد يحتاج تناولها لمدة أشهر والتي تساعد في شفاء الأظافر، ويعتمد اختيار الدّواء المناسب على الوصفات الطّبيّة الأخرى التي يتناولها المريض لتجنّب التّفاعلات الدّوائيّة وشدّة الإصابة.

 

الخطوط:

تتغير الأظافر لتصبح منحنية مع تقدم العمر وتغيير بشكل دراماتيكي لتصبح مستديرة للغاية، وهو علامة على الحرمان من الأوكسجين على المدى الطويل، يمكن أن يحدث مع مجموعة متنوعة من الأمراض القلبيّة الوعائيّة، والغدد الصّماء، أو أمراض الجهاز الهضمي، وينبغي التّأكد باستشارة الطّبيب.
يمكن أن يسبب الضّغط من الأحذية الضّيّقة جدًا أو تشوهات في القدم ، تدفع الظّفر إلى الدّاخل ، على الرّغم من أنّها أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الأصغر سنًا ، إلا

الملهم الحقيقي .. الأمل والخوف والمعرفة

أنّ الأظافر الموجودة عند المسنين يمكن أن تسبب مشاكل كبيرة وألماً في المشي، وعلاجها بسيط ينطوي على نقع القدم باستخدام قطع صغيرة من القطن، وعادة ما تكون الجراحة البسيطة لإزالة شريط ضيّق من الظّفر أكثر فاعلية لمنع نشوئها في المستقبل.