عاجل

كم تبلغ اجرة الراكب في الباص السريع؟ .. فيديو

قرار الناتو بشأن الهجمات الإلكترونية


السوسنة- اتفق قادة دول حلف الناتو الثلاثين على "أن تأثير الأنشطة السيبرانية الكبيرة الخبيثة التراكمية يمكن، في ظروف معينة، اعتباره بمثابة هجوم مسلح"، وهو تقييم يمكن أن يؤدي إلى تطبيق بند الدفاع عن النفس المشترك للمنظمة، بموجب المادة 5.
 
وفقًا لبيان مشترك صدر عن حلف شمال الأطلنطي (الناتو)، الاثنين، فإن الدول "(أعادت التأكيد) على أن قرارًا بشأن متى سيؤدي الهجوم السيبراني إلى الاستناد للمادة 5 سيتخذه مجلس (حلف) شمال الأطلنطي على أساس كل حالة على حدة".
 
وأضاف بيان الحلف: "سنستفيد بشكل أكبر من الناتو كمنصة للتشاور السياسي بين الحلفاء، ومشاركة المخاوف بشأن الأنشطة السيبرانية الخبيثة، وتبادل الأساليب والاستجابات الوطنية، فضلاً عن النظر في الاستجابات الجماعية المحتملة".
 
وقال البيان المشترك "إذا لزم الأمر، سنفرض تكاليف على أولئك الذين يؤذوننا".
 
اقرأ المزيد: الصحة توضح بشأن تطعيم هذه الفئات والأوراق المطلوبة
 
 
في حديثه للصحافة، الأحد، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان: "الفكرة هي أنه إذا تعرض شخص ما لهجوم إلكتروني ضخم، ويحتاج إلى دعم تقني أو استخباراتي من حليف آخر حتى يتمكن من التعامل معه، فيمكنه استدعاء المادة 5 لتكون قادرًا على الحصول على ذلك"، لكنه شدد على أنه سيكون" على أساس كل حالة على حدة".
 
وأشار البيان المشترك لحلف الناتو إلى أن "التهديدات السيبرانية لأمن الحلف معقدة ومدمرة وقسرية وتتكرر أكثر من أي وقت مضى".
 
وقال: "تم توضيح ذلك مؤخرًا من خلال حوادث برامج الفدية وغيرها من الأنشطة الإلكترونية الضارة التي تستهدف بنيتنا التحتية الحيوية والمؤسسات الديمقراطية، التي قد يكون لها تأثيرات نظامية وتسبب ضررًا كبيرًا".
 
تعرضت الولايات المتحدة لسلسلة من الهجمات الإلكترونية في الأسابيع الأخيرة، يعتقد أن بعضها نتج عن جهات خبيثة في روسيا. وندد البيان المشترك "بالأنشطة السيبرانية الخبيثة لموسكو. وغضها الطرف عن مجرمي الإنترنت الذين يعملون من أراضيها، بما في ذلك أولئك الذين يستهدفون ويعطّلون البنية التحتية الحيوية في دول الناتو".
 
اقرأ المزيد: وزير الصحة يكشف تفاصيل دقيقة .. ويحذر
 
 
وقال الحلفاء إنه من أجل مواجهة التحدي "المتطور" للهجمات الإلكترونية، فقد وافقوا يوم الاثنين على "سياسة الدفاع الإلكتروني الشاملة لحلف الناتو، التي ستدعم المهام الأساسية الثلاث لحلف الناتو وموقف الردع والدفاع العام، وتعزز مرونتنا بشكل أكبر".