عاجل

الاحد : إرتقاع طفيف على درجات الحرارة

دراسة: توقع عام 1972 بانهيار المجتمع قد يتحقق عام 2040


السوسنة - توقع فريق في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) عام 1972، أن السعي لتحقيق نمو اقتصادي دون اعتبار التكاليف البيئية والمجتمعية سيؤدي لانهيار المجتمع بحلول منتصف القرن الحادي والعشرين.

 
والآن، وجدت دراسة جديدة أن هذا قد يصبح حقيقة واقعة.
 
وتولى غايا هيرينغتون، رئيس الاستدامة وتحليل النظام الديناميكي في KPMG، مهمة إثبات أو دحض ادعاءات معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا واستخدم نموذج محاكاة عالمي يحلل كيفية تقدم عالمنا منذ عام 1972.
 
ونظر هيرينغتون في 10 متغيرات رئيسية، مثل السكان والإنتاج الصناعي والتلوث المستمر، وقرر أن عقلية العمل كالمعتاد ستؤدي إلى انخفاض النمو الاقتصادي خلال العقد المقبل.
 
ومع ذلك، كشفت البيانات عن مستقبل أكثر قتامة - فقد يشهد عالمنا انهيارا مجتمعيا تاما بحلول عام 2040.
 
وقد يعني الانهيار المجتمعي الكلي تدهورا مفاجئا في نوعية الحياة، وإنتاج الغذاء والإنتاج الصناعي، وفي النهاية البشر سكان المعمورة.
 
وقام معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالتنبؤ باستخدام برنامج كمبيوتر يسمى World1، ونظر إلى الوراء حتى عام 1900 وعلى طول الطريق حتى عام 2060.
 
وفي فيديو لنتائج عام 1972، كشف جيري فوستر من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، الذي طور World1، عن ابتكاره للعالم واستخدم عمل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا للقيام بذلك.
 
وأظهر فوستر كيف ازداد عدد السكان من عام 1900 إلى نهاية القرن الماضي.
 
ويبدأ الخط منخفضا ثم يستمر في الصعود حتى بضع سنوات بعد عام 2000، حيث تلاشى بعد ذلك.
 
ومن الأمثلة الأخرى التي استخدمها جودة الحياة، والتي زادت بسرعة حتى الأربعينيات من القرن الماضي، ثم تضاءلت حتى عام 2020 عندما شهدت ارتفاعا آخر.
 
ومع ذلك، حدد النموذج أيضا عام 2020 كنقطة تحول للحضارة.
 
وفي حوالي عام 2020، تصبح حالة الكوكب حرجة للغاية. وقال فوستر في مقطع ABC عام 1973، إذا لم نفعل شيئا حيال ذلك، فإن جودة الحياة تنخفض إلى الصفر.
 
ويصبح التلوث خطيرا لدرجة أنه سيبدأ في قتل الناس، وهذا بدوره سيؤدي إلى انخفاض عدد السكان، أقل مما كان عليه في عام 1900. وفي هذه المرحلة، حوالي 2040 إلى 2050، ستتوقف الحياة المتحضرة كما نعرفها على هذا الكوكب.
 
واستخدم هيرينغتون النموذج نفسه، لكن النسخة الثالثة من المحاكاة تسمى World3، ونظر في 10 متغيرات رئيسية: السكان، ومعدلات الخصوبة، ومعدلات الوفيات، والإنتاج الصناعي، وإنتاج الغذاء، والخدمات، والموارد غير المتجددة، والتلوث المستمر، ورفاهية الإنسان، والبصمة البيئية، كما جاء لأول مرة في VICE.
 
ووجدت أن أحدث البيانات تتوافق بشكل وثيق مع سيناريوهين معينين، "BAU2" (العمل كالمعتاد) و"CT" (التكنولوجيا الشاملة).
 
وخلصت الدراسة المنشورة في مجلة ييل للإيكولوجيا الصناعية، إلى أن "سيناريوهات BAU2 وCT تظهر توقفا في النمو في غضون عقد أو نحو ذلك من الآن".
 
وبالتالي، يشير كلا السيناريوهين إلى أن استمرار العمل كالمعتاد، أي متابعة النمو المستمر، غير ممكن.
 
وحتى عند اقترانه بالتطور التكنولوجي غير المسبوق والتبني، فإن العمل كالمعتاد على غرار LtG [حدود النمو، كتاب معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بناء على دراسته] سيؤدي حتما إلى انخفاض رأس المال الصناعي والإنتاج الزراعي ومستويات الرفاهية خلال هذا القرن. 
 
وعلى الرغم من أن محاكاة عام 1972 تشير إلى أن المجتمع محكوم عليه بالفشل، فإن دراسة هيرينغتون تضيف أن التقدم التكنولوجي وزيادة الاستثمار في الخدمات العامة يمكن أن يبتعدا عن الانهيار.
 
ومع ذلك، سيتعين على البشرية أن تبذل جهدا قويا في العقد القادم لتغيير المستقبل القاتم.
 
وخلصت الدراسة إلى أنه "في هذه المرحلة، تتوافق البيانات بشكل أكبر مع سيناريوهات CT وBAU2 التي تشير إلى تباطؤ وتوقف في نهاية المطاف في النمو خلال العقد المقبل أو نحو ذلك، لكن World3 تترك مفتوحة سواء كان الانخفاض اللاحق سيشكل انهيارا أم لا.
 
وعلى الرغم من أن "سيناريو" العالم المستقر "يسير بشكل أقل قربا، إلا أن تغيير المسار المتعمد الذي أحدثه تحول المجتمع نحو هدف آخر غير النمو لا يزال ممكنا. ويشير عمل LtG إلى أن نافذة الفرصة هذه تنغلق بسرعة.