خبر غير سار لمالكي السيارات بالأردن


السوسنة - قال تجار وأصحاب معارض متخصصة ببيع زيوت السيارات (جملة ومفرق) أن نسبة الارتفاع في أسعار الزيوت الوطنية في الاسواق المحلية بلغت نحو 15% فيما بلغت للمستوردة 75%.

وبينوا أن المستهلكين بدأو يتجهون للزيوت ذات الاسعار المنخفضة والتي تناسب قدرتهم الشرائية وانها تفي في الغرض غير آبهين لخصائصها وهو قد ينعكس سلبيا على أداء المحركات؛ على حد قولهم، بحسب ما ذكرت يومية الراي.

وعزوا ذلك لارتفاع أجور الشحن وارتفاع الزيوت الاساسية ومحسناتها عالميا؛ وهو ما انعكس سلبا على اسعار المستوردة والوطنية بمختلف احجامها.

وبينوا أن اسعار البيع للزيوت الوطنية ارتفعت بنسبة 15 %، حيث أرتفع سعر البيع للزيت الاكثر أقبالا من قبل المواطنين للعيار ( 20_50) السعر القديم 2.20 دينار فيما بلغ السعر الجديد 3.5 دينار،أماعيار (10_40) من (3) دنانير الى (3.5) دينار، فيما ارتفعت الزيوت عيار (5_30) من (3.25)دينار ليباع بسعر (4 )دنانير.

وأشاروا إلى ان اسعار بعض الزيوت المستوردة تراوحت ارتفاعها من 1.5 الى 3 دنانير بنسبة بلغت 75%.

مدير الزيوت المعدنية لشركة مصفاة البترول باسم يونس رد على ذلك بان اسعار المواد الخام التي تشكل مدخلات انتاج الزيوت المعدنية في المصفاة ارتفعت بشكل غير مسبوق لثلاثة اضعاف الكلف الاصلية.

وأرجع ذلك الى ما خلفته جائحة كورونا في الاسواق العالمية، نتيجة قلة العرض وزيادة الطلب.

وبين ان نسبة ارتفاع المواد الأولية من زيوت اساسية ومحسناتها بنسبة 300 %؛ حيث ارتفع الطن للزيوت الاساسية من (600-700) دينار ما قبل كورونا الى (1400-1800 ) دينار للطن ما بعد كورونا.

ومن الاسباب الأخرى التي أدت الى ارتفاع اسعار الزيوت، يرى يونس، إيقاف بعض المصافي العالمية لخطوط انتاجها خلال فترة الاغلاقات وهو ما تسبب بقلة العرض للمواد الاساسية التي تدخل في صناعة الزيوت؛ اضافة لارتفاع كلف الشحن وقلة الحاويات.

وأشار الى ان الشركة في انتاجها من الزيوت تعتمد على الزيوت البكر وليس المكررة، لتواكب احتياجات السوق من جهة، وتطبق المواصفات العالمية وتحصل على شهادات المطابقة العالمية في مجال صناعة الزيوت المعدنية من جهة أخرى.

وبين أن الشركة تعتمد على انتاج المصنع من زيوت الأساس من شركة (لوربس) التابعة لشركة آرامكو السعودية والتي تستحوذ على 50% من السوق العالمي.

اما بالنسبة للزيوت المستوردة، قال مدير التسويق في الشركة المركزية لتجارة الزيوت المعدنية عمران عاشور ان اسعار الزيت المعدنية المستوردة ماتزال مرتفعة في دول المنشأ مثل الولايات المتحدة وروسيا والمانيا وشرق آسيا.

ولفت عاشور الى ارتفاع أجور الشحن من الولات المتحدة الاميركية والأوروبية نحو 90%، فيما بلغت اجورالشحن من دول شرق أسيا 400%.

وعزا ارتفاع اسعار الزيوت المستوردة في مختلف محلات في المملكة إلى ارتفاع كلف الشحن أولا وارتفاع مدخلات الإنتاج الخاصة بكل محل من كلف.

ونبه ان الزيوت الأساس لهذه الصناعة مرتفعة لان لهذه الزيوت سوقها وبورصتها الخاصة المختلفة عن سوق النفط الخام والمشتقات.

ولفت إلى ان الارتفاعات منذ شهر آذار الماضي كان على ثلاث دفعات؛ مرجحا ان يشهد تشرين الاول المقبل رفعة بنسبة تتراوح من نحو40%.

وبين عاشور أن مصفاه البترول تستحوذ 40% من السوق المحلية؛ فيما بلغت نسبة استحواذ الشركات الخليجية 35%، أما الاميركية بلغت 10%، والاوروبية وشرق آسيا 15%.

وأكد عاشور على ضرورة تشديد الرقابة الصارمة التي تفرضها مؤسسة المواصفات والمقاييس على تجار ومستوردي الزيوت لضمان جودة الاصناف المستوردة بشكل دوري.