عاجل

طقس العرب: منخفض جوي جديد قادم

مستجدات غير سارة عن لقاح فايزر ستصدم الملقحين


السوسنة - كشفت دراسة بلجيكية جديدة مثيرة للجدل، أن الأشخاص المطعّمين بلقاح بيونتيك ـ فايزر يطوّرون عدداً أقل من الأجسام المضادة مقارنة بلقاحات أخرى.

 

في بداية العام كشفت الدراسات أن اللقاح الألماني الأمريكي يوفر حماية بنسبة 95 في المائة، ولكن مع ظهور متحور دلتا الجديد، طُرحت المزيد من الأسئلة حول ما إذا كان لقاح بيونتيك ـ فايزر لا يزال يوفر الحماية المرجوة.

 

ففي الدراسة البلجيكية تمت مقارنة اللقاحين المعتمدين على تقنية الحمض الريبوزي المرسال mRNA، أي لقاح موديرنا الأمريكي ولقاح بيونتيك ـ فايزر الألماني الأمريكي، والنتائج المحصّل عليها تشير إلى أن لقاح موديرنا يُنتج أجساماً مضادة أكثر بكثير من لقاح بيونتيك ـ فايزر.

 

وأكد البروفيسور كارستن واتزل، من جامعة دورتموند التقنية أن كمية الأجسام المضادة  ليست المقياس الوحيد لرصد فعّالية اللقاح، حيث لم يتضح بعد ما هو العدد الكافي للأجسام المضادة  للحماية من العدوى، فلا يمكن الجزم في فرضية أن عدد الأجسام المضادة التي ينتجها لقاح بيونتيك ـ فايزر ليس كافياً، حسب رأي البروفيسور كارستن واتزل.

التقيؤ الحملي المفرط

الجدير بالذكر ان لقاح موديرنا يحتوي على 100 ميكروغرام من المادة الفعّالة، بينما يحتوي لقاح بيونتيك ـ فايزر على  30 ميكروغرام فقط. هذا وحده يضمن استجابة مناعية مختلفة لدى الأشخاص المُلقّحين، بالإضافة الى الفترة الزمنية بين الجرعة الأولى والثانية والتي هي مختلفة حسب كل لقاح فمع موديرنا كل أربعة أسابيع، بينما مع بيونتيك ـ فايزر كل ثلاثة أسابيع.