عاجل

ثمانيني على رأس العمل


الكاتب : د. معروف الربيع

السيد غازي عبد العزيز مصطفى الجدع من مواليد ١٩٤١/٨/٢٥ في فلسطين في مدينة جنين منطقة المقيبلة وهي حاليا من اراضي ٤٨ خرج إلى برقين غرب جنين خط حيفا لجأ ١٩٥٧مدينة اربد  

يعمل غازي الجدع (٨١ عاما) محاسبا وإداريا ومشرفا على العمال في محطة محروقات في محافظة إربد، ويقول "ما دام الشخص يتنفس عليه بالعمل".

 الثمانيني الجدع هو جد لـ ١٥ حفيدا من ٨ أولاد وبنات، ويبدأ عمله في الساعة ٨صباحا وحتى الساعة ٤ عصرا، معتبرا ان مهنته تتطلب التركيز والإنتباه.

ودرس الجدع في مدرسة إربد الثانوية عام ١٩٥٧، وأكمل دراسته الثانوية بتخصص الأدبي عام ١٩٦١، وبعد ذلك انطلق إلى سوق العمل.

وبدأت مسيرة عمله كعامل مساحة عام ١٩٦٢، وبأجر يومي ٣٠ قرشا، وبعد ذلك عمل في المشاريع بعجلون مع الاشغال العامة بمنطقة اشتفينا بأجر يومي نصف دينار.

في عام ١٩٦٩ سافر الثمانيني إلى دولة الكويت للعمل لمدة ٢٢ عاما، لحين وقوع الحرب ليعود إلى الأردن من أجل اكمال مسيرة عمله في محافظة إربد.

عام ١٩٩١ اشترى مركبة نقل صغيرة (بيك اب)، ليعمل عليها بنقل البضائع والاثاث لمدة لا تقل عن ١٥ عاما، ولكن المياه الزرقاء تسللت إلى عينه ومنعته من العمل على المركبة.

ويعمل الجدع منذ عام ٢٠٠٦ إلى تاريخ اليوم ٢٠٢٢/١/١٩ بمحطة محروقات في محافظة إربد، بوظيفة محاسبا ومشرفا وإداريا لمدة ٨ ساعات يوميا، دون كلل او ملل بهمة وصحة وعطاء لا ينضب.

ويدعو غازي الجدع، الشباب للعمل والاجتهاد، معبرا "ما دام الشخص عايش عليه بالعمل، وعدم الجلوس، أو مد يده للناس"، مضيفا أن "الحياة تتطلب الصدق والأمانة

بوركت هذه السواعد الطيبة