لو فيغارو: بايدن أطلق العنان لمواجهة كبيرة في العالم


 السوسنة - قال رينود جيرارد، المحلل بصحيفة "لو فيغارو" الفرنسية، إن بيان الرئيس الأمريكي جو بايدن بشأن تايوان وضع حدا لـ"عدم اليقين الاستراتيجي" وأطلق العنان لعهد من المواجهة الكبيرة.

 
ولفت جيرارد بمقالته الانتباه إلى تعهد بايدن الأخير بتقديم دعم عسكري لتايوان في حالة وقوع هجوم صيني.
 
وكتب الناشر: "بهذه الطريقة، انتهى "عدم اليقين الاستراتيجي" الذي استمر لما يقرب من نصف قرن".
 
كما أشار إلى بيان بايدن في ديسمبر، الذي زعم أن الولايات المتحدة لن تقاتل مع روسيا بشأن أوكرانيا، ولكن مع بدء العملية العسكرية الروسية الخاصة، بدأ بإرسال كميات كبيرة من الأسلحة إلى كييف.
 
 
ونوه إلى أنه منذ العام 1978، اعترفت الولايات المتحدة بالبر الرئيسي للصين فقط، لكنه أكد أن واشنطن مستعدة الآن لمنع بكين من بسط سيطرتها على تايوان.
 
ووفقا للصحفي، فشل الرئيسان جورج دبليو بوش وباراك أوباما في اتخاذ موقف متشدد تجاه الصين في مواجهة توسعها البحري في بحر الصين الجنوبي. وكان دونالد ترامب أول رئيس أمريكي يعبر علانية عن غضبه من تصرفات بكين. كان السبب انتهاك حقوق الملكية الفكرية.
 
وتابع: "مع ذلك، لم يكن ترامب معاديا للصين بما فيه الكفاية. وجو بايدن هو من سيدخل التاريخ باعتباره أول رئيس يطلق سياسة واضحة لا لبس فيها لمعارضة التوسع الاستراتيجي الصيني".
 
وللقيام بذلك وحدت واشنطن حول نفسها حلفاء في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وهم اليابان وأستراليا والهند وكوريا الجنوبية.
 
وختم جيرارد كل هذا بداية "مواجهة استراتيجية كبيرة".