تشرين الثاني الاسرائيلي .. مرة كل ثلاثين سنة

mainThumb

25-08-2007 12:00 AM

كل شهر تشرين الثاني ، مرة كل ثلاثين سنة ، يحصل هذا ، رغم الاعمال التمهيدية الدقيقة والسيناريو المتوقع ، فان توترا كبيرا يلف الحدث وعدم اليقين هو جزء من القصة ، وفي النهاية هذا يحصل ، وكأن التاريخ ينتظر الصفحة المناسبة في الرزنامة كي يفتح فصلا جديدا ، أفضل ، في تاريخ اسرائيل.
في تشرين الثاني 1917 ، ينشر تصريح بلفور ومعه الالتزام باقامة وطن قومي للشعب اليهودي في "أرض اسرائيل" ، وتمر ثلاثون سنة ، وفي تشرين الثاني 1947 يتخذ في الامم المتحدة قرار التقسيم ، الذي يسمح باقامة دولة اسرائيل ، وتمر ثلاثون سنة اخرى ، وفي تشرين الثاني 1977 ، رئيس مصر ، أكبر وأهم الدول العربية ، يزور اسرائيل لاول مرة ويجلب معه بشرى السلام.
والان ، بعد ثلاثين سنة ، نصل الى تشرين الثاني 2007 ، الموعد الذي تقرر بان تستضيف الولايات المتحدة فيه مؤتمرا دوليا من شأنه أن يرسم المسار لاتفاق اسرائيلي - فلسطيني ، الفرصة لصنع التاريخ ، والنجاح في الاختبار الذي وقف أمامه حاييم وايزمن ، دافيد بن غوريون ومناحيم بيغن ، كل واحد وتشرينه الخاص به.
والان ، دور ايهود اولمرت ، فاستغلال الفرصة ليس منوطا به فقط ، ولكن عليه أن يفعل كل شيء كي لا تفوت هذه الفرصة ، فليس في كل يوم تخلق خريطة النجوم السياسية وضعا يكون فيه زعيم القوة الكبرى في العالم منخرطا في الجهد لاحلال السلام هنا ، ورئيس السلطة الفلسطينية مستعد لحل وسط دراماتيكي ، وهناك اغلبية متماسكة بين الجمهور وفي الكنيست تعد بالتأييد. إن ضعف كل من بوش ، ابو مازن ، واولمرت بالذات هو مصدر الامل ، فرئيس الولايات المتحدة ، بعد سبع سنوات فاشلة في منطقتنا ، من الاخفاق في العراق وحتى التحول الديمقراطي في فلسطين ، مصمم على ان ينقذ بعضا من الارث الذي سيخلفه ، وهو يفعل ذلك في وقت متأخر ، ولكن ربما ليس متأخرا اكثر مما ينبغي. ورئيس السلطة الفلسطينية اعلن بانه لن يتنافس مرة اخرى في الانتخابات ، فبعد كل سنوات الكفاح ، الخارجي والداخلي ، يسعى الى تحقيق الاستقلال والحرية لشعبه ، قبل لحظة من نزوله عن المنصة ، وهو الاخر يعرف أي زعيم فلسطيني لن يوافق على ان يتنازل أكثر مما هو مستعد له ، في ضعفه.
ورئيس وزراء اسرائيل يفهم بان عملا دراماتيكيا فقط سيخرجه من الملاحظات الهامشية السلبية المعدة له في تاريخ رؤساء الوزراء ، فالسلام اكثر شعبية منه ، وفقط التقدم الكبير نحوه سينقذ اولمرت من الهوة التي يوجد فيها.
لا يوجد للزعماء الثلاثة هؤلاء تقريبا ما يمكن أن يخسروه ، أما نحن جميعا فلدينا الكثير مما نربحه.
محظور على أولمرت أن ينتظر ، ففي صالحه تقف تصريحاته قبل أن ينتخب في أنه سينفذ انسحابا من مناطق يهودا والسامرة ، وخلافا لسابقيه ، فانه لا يحتاج الى تنفيذ انعطافة حادة نحو اليسار ، ويكفي ان يفي بما وعد: ان يوقف الاحتلال وان يضمن الاغلبية اليهودية في اسرائيل.
على اولمرت وعباس ان يتوصلا حتى تشرين الثاني الى وثيقة تفاهم مفصلة ، تعرض للشعبين صورة الحل ، عليهما كليهما ايضا أن يوافقا على مراحل التنفيذ وسبل الاشراف عليه ، هذا هو الرد الافضل على المتطرفين الذين يرغبون في شدنا الى الوراء.

- مدير عام مبادرة جنيف