خطــة مــن أجــل العــراق

mainThumb

20-08-2007 12:00 AM

في الشهر المقبل سيقدم الجنرال ديفيد بترايوس ، قائد القوات الأميركية في العراق ، والسفير رايان كروكر ، تقريرا إلى الكونغرس حول الوضع في بلدي. وأنا أتوقع أن تكون شهادة هذين الرجلين الصالحين كفؤة ودقيقة ، كما تتطلب السياسة. وأتوقع أن تقييمهم لن يلتقط المأساة بشموليتها - وهي أن العراق ، بعد أربع سنوات من التحرر من صدام حسين ، دولة فاشلة ، عاجزة عن توفير الأمن الأساسي والخدمات لشعبها وتساهم في أزمات تزداد انتشارا في الشرق الأوسط.
دعوني أكن واضحا. المسؤولية عن الفوضى الحالية تقع مبدئيا على عاتق الحكومة العراقية ، لا على الولايات المتحدة.
نوري المالكي ، رئيس الوزراء ، فشل في الاستفادة من رغبة الشعب العراقي في حياة منتجة ومسالمة ، ومن الالتزامات والتضحيات التي قدمتها الولايات المتحدة وغيرها من الدول. و"قمة الأزمة" المتوقعة في بغداد هي دليل إضافي على قرب انهيار الحكومة العراقية.
إن أفضل النتائج من هذه القمة ، ربما تكون تجديد جهود أو التزامات المشاركين في العمل معا ، وهو ما قد يساعد لأسابيع أو شهور قليلة من التحرك السياسي التجميلي. لكن لن يكون هناك مصالحة سياسية دائمة تحت نظام المالكي الطائفي.
من كان يتخيل أن العراق سيكون في مثل هذه الأزمة بعد أكثر من أربع سنوات على سقوط صدام حسين؟ في كل شهر يقتل ما بين ألفين إلى ثلاثة آلاف مدني عراقي على يد الإرهابيين وفرق الموت الطائفية. الكهرباء والماء متوفران فقط لخمس أو ست ساعات في اليوم ، في أحسن الأحوال.
وبغداد التي كانت ذات يوم شاهدا على التنوع الثقافي والاثني والديني ، أصبحت الآن جيوب طائفية مسلحة ، تشبه إلى حد كبير بيروت في الثمانينات.
إن إنهاء العنف وتحقيق الاستقرار والأمن والديمقراطية لبلدنا رهن بالعراقيين. وأنا أعمل مع زملائي في البرلمان على بناء تحالف أغلبية غير طائفي سيعمل على دعم الخطة التالية ، التي تتكون من ست نقاط ، من اجل "عهد جديد" في العراق ، واستبدال الحكومة العراقية الحالية بوسائل ديمقراطية.
- يجب أن يكون العراق شريكا كاملا للولايات المتحدة في تطوير خطة أمنية تؤدي إلى انسحاب أغلبية القوات الأميركية خلال السنتين المقبلتين ، ويجب حتى ذلك الوقت البدأ بتقليص الدور القتالي للولايات المتحدة. لا يمكن الاستغناء عن الولايات المتحدة لتحقيق السلام والأمن في العراق وفي الشرق الأوسط الكبير. لكننا ندين لأميركا - والأهم من ذلك لأنفسنا - للبدء في حل مشاكلنا. وهذا لن يحدث طالما أن الحكومة الحالية في السلطة.
- إنني اقترح إعلان حالة الطوارئ في بغداد وكل مناطق النزاع. قوات الأمن العراقية بحاجة لإعادة هيكلتها. وعندما يصبح ممكنا ، يجب على هذه القوات أن تستوعب أعضاء الميليشيات الطائفية والاثنية وتحويلها إلى بنية أمنية غير طائفية. تقوية الميليشيات ليس حلا مناسبا ، لأنه يطيل أمد التوترات المختلفة ويقوض قوة الدولة وسلطتها. فالدولة لا تملك أي شرعية إذا كانت لا تستطيع توفير الأمن.
- نحن بحاجة إلى استراتيجية دبلوماسية في المنطقة تستثمر بصورة متزايدة الأمم المتحدة والعالم العربي في الأمن العراقي وإعادة الإعمار. على واشنطن ألا تحمل وحدها هذا العبء الدبلوماسي ، كما فعلت إلى حد كبير حتى الآن. لقد بدد رئيس الوزراء المالكي مصداقية العراق في السياسة العربية ، وهو لن يتمكن من ترميمها. بالإضافة لذلك ، العراق بحاجة لأن يكون أكثر حزما في الطلب من إيران إنهاء تدخلها في الشؤون العراقية وإقناع سوريا كي تلعب دورا أكثر إيجابية في العراق.
- يجب أن يكون العراق دولة واحدة مستقلة وفدرالية. يجب علينا تقوية المؤسسات المحلية والإقليمية على حساب السياسات الطائفية وعلى حساب بغداد المتسلطة والمحتكرة لكل السلطات.
يجب أن يكون الدين قوة توحيد - لا تفريق - في بلدي. وعلى العراقيين ، سنة وشيعة ، أن يفخروا بهويتهم الإسلامية. لكن حينما تهيمن الطائفية الدينية على السياسة ، يبرز الإرهابيون والمتطرفون باعتبارهم الرابح الوحيد.
- تتطلب المصالحة الوطنية التزاما عاجلا بالاعتدال وإنهاء العنف الطائفي بدمج كل العراقيين في العملية السياسية.
يجب علينا الاعتراف بمساهمة الأكراد وحكومة إقليم كردستان في مستقبل العراق الديمقراطي. المصالحة تتطلب اشتراكا فعالا للقادة الدينيين والسياسيين البارزين من الشيعة والسنة.
لقد عرقل المالكي المصادقة على تشريع اقترح في آذار الماضي لإبطال قانون اجتثاث البعث. هذا المقترح يجب المصادقة عليه فوريا.
- لقد أصبح الاقتصاد العراقي مشلولا بسبب الفساد والأمن المفقود. علينا التأكيد على ترميم البنى التحتية الأساسية. إذ ليس بالإمكان أن يكون هناك تنمية اقتصادية دائمة ونمو دون طاقة كهربائية يمكن الاعتماد عليها وماء صالح للشرب. بمرور الوقت ، العراق بحاجة لبناء اقتصاد السوق الحرة مع دور مميز للقطاع الخاص.
لقد مر وقت طويل في انتظار تغيير في قمة الحكومة العراقية. بدون ذلك ، لن تنجح أي استراتيجية عسكرية أميركية أو أي انسحاب منظم ، وسيترك العراق والمنطقة في حالة فوضى.
ہ رئيس الحكومة العراقية المؤقتة من 2004 - 2005