هل يحتاج لبنان حربا أهلية أخرى ليتطور؟ .

mainThumb

06-02-2008 12:00 AM

قد يرى الكثير أن الحديث عما يجري في لبنان ، هو حديث خاص عن وطن خاص يحمل خصوصيته ، بحيث لا يمكن لك مقارنته بأي وطن آخر ولا حتى بتلك الأوطان التي تحيط به والمتداخلة معه بشكل ما ، وهذا غير صحيح وإن كان لبنان لديه أزمات اقتصادية تختلف عن بعض الدول العربية ، فهو وإلى حد كبير يمثل نموذجا لباقي الدول العربية ، والفارق الوحيد بينه وبين الدول العربية أنه لا يملك "السلطة المستبدة" منذ أن خرجت سوريا عنه ، فظن نفسه أنه لم يعد يشبه باقي الدول العربية ، فيما هو أي لبنان تحول إلى دول داخل الدولة ، وهذه الدول تشبه إلى حد كبير الدول العربية ، الرافضة للنقد السياسي والثقافي والتراثي ، فما أن يبدأ فرد ما ينتمي لدولة/حزب/طائفة داخل لبنان بنقد هذه الطائفة من الداخل ، حتى يتم طرده ، فتتلقفه طائفة أخرى لتستغله سياسيا ، وإن حاول نقد تلك الطائفة التي انتقل لها سيواجه نفس المصير ، لهذا حين تكتب عن لبنان فأنت تكتب عن باقي الدول العربية ، أو عن مستقبل الدول العربية حين تضعف "السلطة المستبدة".
من هذا المنظور يمكن لنا طرح السؤال المهم ، لماذا الحراك السياسي في لبنان مصاب بالشلل ، لهذا لم يتطور ، مع أنه دفع ثمنا كبيرا وقاسيا ومؤلما وخاض حربا أهلية وعقدية وطائفية لعشرات السنوات ، وخرج منها دون أية عبرة ؟
فيما التجارب الأخرى المشابهة لما حدث في لبنان كانت بوابة التغيير والتطور ، حين تقارن ما حدث في أمريكيا في القرن التاسع عشر الميلادي ودخولها حربا بين الشمال والجنوب بعد أن خرج منها الاستعمار ، هو مشابه لما حدث للبنان ، لكن النتائج مختلفة .

فأمريكا ومنذ خروجها من تلك الحرب الأهلية وهي تتقدم على المسار الداخلي ، والمجتمع يعمل دائما على تطوير العدل والمساواة بين الأفراد ، وأنا على يقين أن من عاش في أمريكيا قبل ستين عاما ، حين كان يكتب على المطاعم "ممنوع دخول الكلاب والسود" ، وحين كان الأسود لا يركب مع البيض ولا يستعمل مراحيض البيض ، سيصاب بدهشة وهو يرى "أوباما" الأفريقي المرشح الأقرب للرئاسة ، وأن عضو مجلس النواب الأمريكي المسلم "كيث أليسون" رفض أداء القسم على الإنجيل كما جرت العادة لكل النواب السابقين ، وطالب بإحضار مصحف ليقسم عليه ودعمه الدستور الأمريكي .

فيما لبنان ورغم الدم الذي سفك لعشرات السنوات لم يتغير للأفضل ، ومازال يتخفى خلف خصوصية البلد ، ودستوره يدعم الطائفية ، ويقسمها رئيس الدولة من طائفة ورئيس النواب من طائفة أخرى ورئيس الوزراء من طائفة ثالثة ، وأنه لا يحق لأي إنسان مهما كانت عظمة تفكيره أن يتولى منصبا ما لم يكن من طائفة محددة ، صحيح أنك لا تجد هذا موجودا في نص الدستور لكن النص أي نص يخفي أكثر مما يظهر .

قد يبدو للقارئ أن الكاتب عاشقا لأمريكا ، وهذا فيه ظلم ، فكاتب المقال وإن كان يكره سياسة أمريكا الخارجية ، وتحيزها الظالم لإسرائيل ، إلا أنه يتساءل : لماذا لم يتغير الداخل في لبنان رغم أنه دفع ثمن التغيير دما ، فيما أمريكا تغيرت؟
وهل مازال على لبنان دفع دم أكثر ، ليحدث التغيير وتختفي كلمة الخصوصية والطائفية ، وتعم كلمة المواطنه ، التي تؤهلك لأن تكون ما تريد في وطنك دون النظر لعقيدتك وطائفتك ؟
الإجابة الأولية على هذا السؤال تكمن في "أنانية" الإنسان اللبناني بغض النظر هل هو زعيم طائفة أم بطانة له أم أحد الرعية ، فالزعيم مازال يعتقد أنه الوطن ، من اختلف معه فهو خائن وعدو للوطن ، والبطانة تقترب من الزعيم لتحقق مصالحها الشخصية ، لهذا هي تمارس النفاق مع الزعيم وتروج له وتبرر أخطاءه ، والرعية لا تريد فعل شيء لهذا هي تنتظر معونات زعماء الطوائف لتعيش على الفتات ، أو هي أي الرعية تم تغييب عقلها منذ الصغر لهذا ترى الزعيم نصف إله .

فيما هناك فئة قليلة تحاول التغيير لكن لا أحد ينصت لها ، وفئة أخرى تهاجر هربا من حروب قادمة بحثا عن مجتمع لا يسألها "من أي طائفة أنت" ليحدد علاقته معك ، أو ليحدد هل تستحق الحياة أم الموت في الحرب الأهلية .

المحزن أن المجتمعات تتغير سلميا أو بعد حرب أهلية للأفضل ، فيما العرب "وبعض الدول الأفريقية" لا يريدون الاستفادة من تجارب المجتمعات الأخرى ، ولا هم تغيروا بعد الحروب الأهلية ، وكل ما يبحثون عنه مزيد من الحروب ، مزيد من العداوات ، مع أنهم هزموا أكثر من اللازم ، وأهدروا دماء أكثر من اللازم أو أكثر مما يطلبه التغيير ، ولم يتغيروا .
يقال : وحدهم الموتى والأغبياء لا يتغيرون .