انقطاع كابلات يعطل الانترنت في الشرق الاوسط وجنوب اسيا

mainThumb

20-12-2008 12:00 AM

قال مسؤولون السبت ان انقطاع ثلاثة كابلات للاتصالات البحرية تربط أوروبا والشرق الاوسط عطل خدمات الانترنت والاتصالات الدولية في أجزاء من الشرق الاوسط وجنوب اسيا. وصرح مسؤول بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية طلب عدم نشر اسمه بأن هذا العطل أدى الى خفض طاقة الانترنت في مصر بنسبة 80 في المئة تقريبا ولكن فنيين أعادوا بعض هذه الطاقة بتحويل حركة الاتصالات عبر البحر الاحمر.

وذكر سكان أن خدمات الانترنت اما انقطعت تماما أو بطيئة جدا. وتفاوتت قوة انقطاع الكابلات في البحر المتوسط قبالة ايطاليا من منطقة الى أخرى ووفقا للشركة التي تقدم الخدمة.

وفي باكستان قالت شركة مايكرونت برودباند التي تقدم خدمة الانترنت ان عملاءها يواجهون بطئا في الانترنت بسبب القطع الذي حدث في كابلات ألياف ضوئية هي سيماوي

3 وسيماوي 4 وفلاج. وفي يناير كانون الثاني أدى انقطاع في كابلات بحرية قبالة الساحل المصري الى تعطل خدمة الانترنت في مصر ومنطقة الخليج وجنوب اسيا وأجبر شركات الانترنت على تغيير مسار حركة الاتصالات كما تسبب في تعطيل بعض الاعمال والتعاملات المالية.

وقال العديد من السكان المصريين في وقت متأخر من مساء الجمعة ان من المستحيل القيام باتصالات هاتفية مع الولايات المتحدة ولكن الاتصالات بأوروبا تتم على ما يبدو. وفي باكستان قال وجهات باشارات المهندس بشركة مايكرونت برودباند السبت ان الانترنت تعاني من اختناق وبطء وجرى تحويل بعض خدمات الاتصالات الى مسارات بديلة.

وقالت اللجنة الدولية لحماية الكابلات وهي جمعية لشركات تشغيل الكابلات البحرية انها "على علم بالانقطاع المضاعف للكابلات في منطقة شرق البحر المتوسط والتي قد تؤثر على سرعة اتصالات الانترنت في بعض الطرق". وأضافت على موقعها على الانترنت أنها لا تعلم سبب المشكلة. وقال ستيفن بيكيرت وهو محلل بشركة تيليجيوجرافي لابحاث سوق الاتصالات ومقرها الولايات المتحدة ان الكابلات الثلاثة المتأثرة هي أكثر المسارات المباشرة للاتصالات بين غرب أوروبا والشرق الاوسط.

وتابع "اذا كانت الكابلات الثلاثة قطعت وأصبحت خارج الخدمة تماما فان هذا سيكون انقطاعا كبيرا الى حد ما". واستطرد "وسيسبب ذلك مشكلات لبعض العملاء. ومن المؤكد انه سيؤدي الى ابطاء الامور" مضيفا أنه لا يعتقد أن المؤسسات المالية ستتضرر بشدة.

وقال مسؤولون بشركتي /ايه.تي أند تي/ وفريزون للاتصالات ومقرهما الولايات المتحدة أن بعض العملاء في الشرق الاوسط انقطعت عنهم الخدمة تماما في حين يواجه اخرون تعطيلا جزئيا في خطوط الانترنت. وقامت فريزون بتحويل مسار بعض الخطوط عن طريق المحيط الاطلسي ثم الى الولايات المتحدة عبر المحيط الهادي ومنها الى الشرق الاوسط.

وصرح متحدث باسم بورصة نيويورك بأنه ليس على علم بأي تعطل في المعاملات.