مخاطر التوقيت الصيفي وانتقادات حادة له

mainThumb

31-03-2022 07:48 PM

السوسنة - التوقيت الصيفي هو تغيير التوقيت الرسمي لمدة عدة أشهر من كل سنة، وفي أجزاء كثيرة من العالم، يعيد الناس ضبط ساعاتهم مرتين في السنة، اعتماداً على الموسم، حيث يتم تقديم أو تأخير الساعة، لهذا حذر علماء متخصصون في أمراض النوم من أن الانتقال الموسمي إلى التوقيت الصيفي يؤدي إلى أضرار على صحة الإنسان أكثر من المنافع، بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية.

وأشار العلماء ان تغيير ساعة واحدة فقط مرتبط بعدد كبير من الآثار الصحية السلبية، بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية وسكتة دماغية، وندما أقر مجلس الشيوخ الأمريكي مؤخرا مشروع قانون لجعل التوقيت الصيفي دائما، زاد القلق لدى خبراء النوم، إذ يعتبرون أن المشرعين اختاروا الوقت الخاطئ.

أوضح أخصائي أمراض الرئة وطبيب النوم في جامعة إنديانا، محمد عديل ريشي: "أنه عندما تتقدم الساعات إلى الأمام لا تتغير ساعاتنا الداخلية ولكنها مجبرة على اتباع ساعة المجتمع بدل من الشمس، ما يشبه إلى حد كبير إرهاق السفر الاجتماعي الدائم".

وتعتبر احدى المشاكل الكبيرة مع التوقيت الصيفي الدائم هي أنه في الشتاء ستشرق الشمس لاحقًا وسيذهب العديد من تلاميذ المدارس إلى المدرسة في الظلام، وأشار ريتشي إلى أن كثرة الإضاءة في المساء مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم.

كما نشر مختبر الدكتور ريتش يدراسة تشير إلى أن الأشخاص الأصحاء الذين ينامون بإضاءة معتدلة طوال الليل أظهروا زيادة في معدل ضربات القلب أثناء الليل وزيادة مقاومة الأنسولين في اليوم التالي مقارنة بالأشخاص الذين ينامون في غرفة خالية من الضوء، ويأمل ان يتمكن المتخصصون في النوم من التأثير في علم التوقيت الصيفي الدائم عندما يعقد مجلس النواب الأمريكي جلسات استماع عامة حول مشروع القانون.

والسبب الاقتصادي الرئيسي للتوقيت الصيفي هو تقليل استخدام الطاقة، كما أنه يسمح بوقت فراغ إضافي في النهار في الأشهر الأكثر دفئاً، لكن هذه الفوائد لا تساوي الأرواح البشرية التي فقدت بسبب التوقيت الصيفي، وفق الأكاديمية الأمريكية لطب النوم.