نمط انتشار مقلق .. الصحة العالمية تتحدث عن جدري القرود

mainThumb

10-06-2022 01:13 PM

 السوسنة - كشفت كبيرة خبراء منظمة الصحة العالمية بشأن جدري القرود، روزاموند لويس، خلال مقابلة تلفزيونية ترجمها معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، معلومات مهمة وجديدة عن أعراض مرض جدري القرود. 

 
وبينت في المقابلة التي أجرتها فسيمتا غوبتا سميث، من هو المعرض للخطر، وكيف يمكننا حماية أنفسنا، ولماذا تهتم منظمة الصحة العالمية بذلك. 
 
السؤال الأول : نبدأ بشرح ما هو جدري القرود. ما هي الاعراض؟ وهل هذا مرض جديد؟
الجواب :
جدري القرود ليس مرضا جديدا. تم اكتشافه لأول مرة في قرد في عام 1958 ومن هنا جاء الاسم. ومع ذلك، تم اكتشاف أول إصابة في الإنسان في عام 1970 لدى طفل صغير في جمهورية الكونغو الديمقراطية. منذ ذلك الوقت، تم التعرف على أعداد متزايدة من الحالات. وعلى وجه الخصوص، خلال آخر 5 إلى 10 سنوات. الأمر المختلف الآن هو أننا نشهد حالات في بلدان أخرى لا يوجد بها جدري القرود عادةً. وهذا أمر غير معتاد للغاية. لدينا تفشي عرضي أو حالة واحدة تم اكتشافها في مسافر من غرب إفريقيا. لكن في الحقيقة، لم نشهد تفشيًا مثل هذا من قبل. أهم شيء في جدري القرود هو أنه يسبب طفحا جلديا والذي يمكن أن يكون مزعجًا، كما يمكن أن يسبب الحكة وأن يكون مؤلمًا.
 
لذا فإن أهم شيء في رعاية شخص مصاب بهذا المرض هو العناية بالجلد والعناية بأي أعراض يعاني منها الشخص، مثل الألم أو الحكة. من المهم أن تعرف أن الأبحاث على مدار سنوات عديدة قد أسفرت أيضًا عن بعض اللقاحات والعلاجات لجدري القرود، ولكنها منتجات جديدة وليست متوفرة على نطاق واسع بعد. ومع ذلك، يوصى باللقاح للأشخاص الذين كانوا على اتصال بشخص مصاب بجدري القرود. عندما يتعلق الأمر بالعلاج، فإن معظم الناس لا يحتاجون إلى ذلك. حيث لا يعاني معظم الأشخاص من حالة شديدة من جدري القرود ويمكن إدارتها بشكل متحفظ برعاية منتظمة عند الضرورة. قد يكون من الممكن الوصول إلى العلاجات الجديدة لعدد قليل جدًا من المرضى الذين قد يحتاجون إليها.
 
السؤال الثاني:
كيف ينتشر جدري القرود؟ ومن هو المعرض للخطر؟ وكيف يمكنهم حماية أنفسهم؟
الجواب:
ينتشر جدري القرود من خلال الاتصال وجهاً لوجه، ومن الجلد إلى الجلد، ومن خلال الاتصال المباشر. هذه هي الطريقة التي يتم وصفه بها دائمًا. قد تكون هناك بعض الأشياء الجديدة التي تحدث في هذا الفاشية الآن. لا نعرف كل شيء، ولا يزال هناك الكثير لنتعلمه. لذلك في الوقت الحالي، يبدو أن الأشخاص الأكثر تعرضًا هم رجال يمارسون الجنس مع رجال. لذلك من المهم حقًا أن نتأكد جميعًا من وصول هذه الرسائل إلى الأشخاص الذين يحتاجون إليها الآن. هؤلاء هم الأشخاص الذين قد يكونون في خطر الآن. وفي الوقت الحالي، هؤلاء الأشخاص هم رجال يمارسون الجنس مع رجال أو أشخاص آخرين قد يكونون على اتصال بهم، بما في ذلك أفراد أسرهم.
 
لذلك، نظرًا لأن هذا الفيروس ينتشر من خلال الاتصال الوثيق من شخص لآخر، فهذا يعني أنه في بيئة الرعاية الصحية، قد لا يعرف العامل الصحي ما الذي يتعامل معه وقد لا يكون لديه معدات الحماية الشخصية المناسبة ويتعرض له عن غير قصد. لذلك نريد أيضًا أن نتأكد من أن العاملين الصحيين لديهم رسالة مفادها أنهم إذا رأوا شخصًا قد يكون مصابًا بطفح جلدي لم يتم تشخيصه من قبل، فمن المهم للغاية أن تدرك أن هذا الفيروس ينتشر الآن في مناطق مختلفة وفي مختلف المجموعات السكانية ومن ضرورة التأكد من اتخاذ جميع الاحتياطات الأساسية للحماية بمعدات الحماية الشخصية.
 
وبالمثل، إذا كان هناك شخص مصاب بجدري القرود، يعيش في محيط عائلي فعليه الحرص على عدم تعرض أفراد الأسرة الآخرين للخطر على الفور. لذا، بينما نتحدث عن الأشخاص الأكثر تعرضًا للخطر، من المهم بالطبع عدم التسبب في وصمة العار ضد المجموعات السكانية المعرضة للخطر. وهذا يشمل الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال. يمكن أن يشمل أيضًا الأشخاص الذين يسافرون من دول مختلفة والذين قد يكونون يحملون الفيروس دون معرفة ذلك. من المهم حقًا أن نتجنب وصمة العار. والسبب هو أنه إذا شعر الناس بالعار، فلن يشعروا بالراحة في التقدم للتشخيص والرعاية، ونحن نريد حقًا الوصول إلى الأشخاص المعرضين للخطر.
 
السؤال الثالث:
منظمة الصحة العالمية قد وصفت المخاطر بأنها معتدلة. اشرح لنا لماذا تشعر منظمة الصحة العالمية بالقلق؟
الجواب:
معظم المصابين بجدري القرود لا يمرضون بشدة. ومع ذلك، فقد وصفت منظمة الصحة العالمية الخطر بأنه معتدل لأن جدري القرود ينتشر في مواقع لم يتم الإبلاغ عنها من قبل. لذا فإن هذا النمط الجديد للإنتشار مثير للقلق ويتحرك بسرعة كبيرة. لذلك من المهم حقًا لمنظمة الصحة العالمية وجميع البلدان وجميع الأطراف وجميع أصحاب المصلحة على مستوى المجتمع المحلي أن يفهموا أين قد تكون المخاطر، ومن قد يكون معرضًا للخطر حتى يتمكن الناس من حماية أنفسهم.