نظام خلق الله للأشياء في كونه نظام شيئي

mainThumb

01-08-2022 01:50 PM

يقودنا قول الله تعالى (وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ(البقرة، 31))، إلى فهم ما يعنيه رب العالمين أن كل شيء في هذا الكون هو من الأشياء التي علّم آدم عليه السلام أسمائها كلها؟.
وبناءً على هذا الفهم نبدأ بالتفكير بأن نظام رب العالمين في خلقه للكون وما فيه من أشياء هو " نظام شيئي " وبالإنجليزية (Object Oriented System) وإن كان كذلك، ماذا نفهم منه؟!، ربما تكون هذه المقالة تخص طلبة تكنولوجيا المعلومات أكثر من غيرهم. ولكن لكون شؤون الأفراد الحياتية في معظم شعوب العالم إن لم يكن في جميع شعوب الدول في العالم أصبحت تعتمد على تكنولوجيا المعلومات. فوجدت أنه من واجبي توضيح هذا الأمر لجميع القراء من مختلف أعمارهم وفئاتهم وتخصصاتهم وثقافاتهم محاولاً تبسيط مبادئ النظام الشيئي على قدر المستطاع،
ليفهمها معظم قرَّائي إن لم يكن الجميع بعون الله. فلو حاولنا أن نُعَرِفَ بشكل مبسط جداً النظام الشيئي: فهو عبارة عن مجموعات مختلفه (أكثر من مجموعة عناصر أو أشياء) من الأشياء تصنف كل مجموعة من تلك العناصر أو الأشياء والتي تجتمع فيها صفات ومواصفات وعمليات معينة وبشكل عام توضع في صفوف معينه (Classes). ومن ثم يعطى كل صف يحتوي على مجموعة من العناصر (الأشياء) إســــم محدد بناءً على ما تشترك فيه عناصره من صفات ومواصفات تخصها وبناءً على ما تقوم به عناصر هذا الصف من عمليات في كبسولة واحده مثل كبسولة العلاج وهذه العملية تسمى في النظام الشيئي (Encapsulation). فمما تقدم دعوني أسألكم: هل عندنا في الكون ما يسمى بالمجموعة الشمسية؟، الجواب: نعم (وهذا إسم لهذه المجموعة من الأشياء في صنف من أصناف خلق رب العالمين) من الكواكب وهي: الأرض والشمس والقمر وزحل والزهرة وعطارد والمشتري ...إلخ. فالأرض هي إحدى هذه الأشياء (One of these objects) لها إسم وهو الأرض، ولها مواصفات (كم عليها من اليابسة ومن الماء ... إلخ) وتقوم بعمليات: مثل دورانها حول الشمس والذي ينتج عنه الفصول الأربعة ودورانها حول نفسها والذي ينتج عنه الليل والنهار. وهكذا كل شيء في هذه المجموعة وكذلك المجموعات الأخرى من خلق الله في هذا الكون.

والذي حثني على كتابة هذه المقالة هو مشاهدتي بالصدفة لفيديو شيف طبخ(طباخ) على التلفاز، يوضح فيه عملية التعامل مع حبة الملفوف عند تحضير طبخة الملفوف.
فعملية فك ورق حبة الملفوف ورقة ورقة عن بعضها البعض قادني إلى التفكير في كيفية خلق الله لحبة الملفوف وترتيب ورقها ورقة فوق ورقة وكيفية خلق كل ورقة من اوراقها، وبالتالي بدأت أفكر في النظام الشيئي لخلق الأشياء كلها في هذا الكون من قبل رب العالمين. فحبة الملفوف هي أحد الأشياء التي خلقها الله لعباده من صنف الورقيات، أي هناك صنف من مخلوقات رب العالمين إسمه صف الورقيات(LEAVES Class) ، وإحدى عناصره أو أشيائه هي حبة الملفوف (ومثال على حبة الملفوف حبة الخس)، لها إسم ولها مواصفات ولها عمليات تقوم بها حتى تصبح حبة ملفوف ناضجة وتقطف لتباع في السوق لتستخدم في الطبخ للأكل. فدعوني أقربها لكم أكثر، بذرة الملفوف عبارة عن عنصر من عناصر صف الورقيات وهذا العنصر إسمه الملفوف وهذا العنصر تحتوي كبسولته على مواصفات حبة الملفوف وعلى عملياتها التي تقوم بها. فعندما تزرع بذرة الملفوف في التربة تفتح كبسولة هذا العنصر وتخرج منها عناصرها المكونة لعنصر الملفوف وكل عنصر له مواصفاته وعملياته المبرمجة له من الخالق سبحانه وتعالى.
ونضرب أمثلة على عناصر بذرة الملفوف وهي: أولا، عنصر الجذر يعمل أولاً لينبت الجذر، ثانيا، عنصر الساق يعمل لينبت الساق، وثالثا، عنصر الأوراق، يعمل لتورق كل ورقة في الحبة. حيث يمكن تخيل هذه العناصر عبارة عن حلقات لمرة واحدة (حلقة تكوين حبة الملفوف) وهي حلقة الدوران الخارجية (Outer Loop) لتكوين جميع أوراق حبة الملفوف أي حبة الملفوف، وحلقات أخرى عددها بعدد الأوراق في الحبة وكل حلقة داخلية تقوم بعملها ليتم تكوين كل ورقة من أوراق حبة الملفوف بكل مكوناتها وهذه هي حلقة الدورانات الداخلية( Inner Loops).
وهذا ما نسميه في البرمجة الحلقات المتداخلة والمتعددة الدوران (Multi Loops) وعندما تنضج حبة الملفوف ينتهي عمل كل العمليات الخاصة ببذرة الملفوف. فأرجو من قرائي أن يقيسوا على ذلك بقية البذور وغيرها من الأشياء التي خلقها رب العالمين، فسبحان اللـه خالق كل شيء (ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَا إِلهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (الأنعام: 102)). ولا أريد أن أضرب لكم أمثلة أخرى حتى لا أطيل عليكم. فأترك لقرائي بعد هذا التوضيح الجواب عن السؤال وهو: هل نظام رب العالمين في خلقه للأشياء في كونه الشاسع، نظام شيئي أم ماذا؟.