مصير مروع لطبيب أُتهم بالإعتداء الجنسي على مريضاته

mainThumb

17-08-2022 02:22 PM

السوسنة - قبل موعد الحكم عليه في سبتمبر المقبل، أقدم طبيب الأعصاب الأميركي ريكاردو كروشياني، الذي كان يواجه عقوبة السجن مدى الحياة، على الانتحار في أحد سجون مدينة نيويورك الأميركية، وكان. بحسب رواية مصدرين مطلعين لموقع أسوشيتد برس.

وبحسب المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها، عثر على الطبيب متوفيا في منطقة الاستحمام داخل السجن، وأكد محامي كروشياني، فريدريك سوسينسكي، من خلال بيان نشره، ان موكله توفي بطريقة مفاجئة تركت حالة من الصدمة والحزن لدى عائلته، داعيا الى تحقيق فوري في ملابسات الوفاة، ومعرفة مدى امتثال مسؤولو السجن لأمر المحكمة بوضع الطبيب في الحجز الوقائي، وتحت مراقبة لمنع إمكانية الانتحار.

الجدير بالذكر، ان الطبيب الأمريكي البارز، والبالغ من العمر 68 عاما، كان قد أُتهم الشهر الماضي، ب12 تهمة منها الاعتداء الجنسي واغتصاب مريضاته، وذلك بعد ان شهدت ست نساء بتعرضهن للاعتداء الجنسي من قبل ريكاردو، خلال المقابلات معه عام 2013 في المركز الطبي، كما وتم تبرئته من تهمتين أخريين.

كما كان من المقرر خضوع كروشياني للمحاكمة في يناير المقبل، بتهم اساءة معاملة بعض المرضى على مدى 15 عامًا، في مكاتبه، حيث أشار ممثلو الادعاء في شكواهم إن كروشياني بالغ في وصف المسكنات لمرضاه، لعلاج الحالات الخطيرة الناجمة عن حوادث السيارات وغيرها.

وبدوره أكد رئيس نقابة ضباط الإصلاحيات، إن السجناء البارزين يتم وضعهم تحت مراقبة منع الانتحار، عند دخولهم السجن لأول مرة، ولكن عدم وضع الطبيب السجين تحت المراقبة، يعتبر إخفاق إداري، بحسب تعبيره.

ولم تستطع احدى ضحايا الطبيب من اخفاء فرحها بوفاته مؤكدة انه بموته سيحاكم عند قاضي آخر وأكثر عدلا، بينما عبرت اخرى عن حزنها لعدم تمكن الكثير من النساء من أخذ حقهن والثأر منه، ولن تتاح لهن الفرصة لمخاطبته، واخباره بما حل بحياتهن بسببه.