الشدائد محك الرجال

mainThumb

03-10-2022 08:19 AM

ذات مساء كان مهاجر يسير وابيه عائدين الى القرية من الحقل؛ كان الاب مرهقا من العمل اليدوي في الحقل طوال النهار ـ لكن مهاجرا دأب على الذهاب الى والده كل يوم بعد عودته من المدرسة كي يساعده ! قال الوالد لابنه: يا بني اهتم بدراستك ولا تضيع الوقت في العمل معي فأنت في صف التوجيهي فشد حيلك فربما تحقق معدلا عال يؤهلك للحصول على منحة دراسية . قال مهاجر يا والدي انا أحضر اليك كي أكسر الروتين فنكش الأرض ينعشني فرائحة التربة الرطبة المنكوشه تمدني بالطاقة
والحيوية فأقبل على الدراسة بحماس ونشاط وهذا يساعدني على استيعاب المواد الدراسية بيسر!
سار الاثنان على طريق ترابية فلحق بهما رجلان يمتطيان جوادين فالقيا السلام على ابي مهاجر وابنه واردفاهما خلفهما على الخيل: ولما اقبل الركب على القرية شاهدا في اول القرية ڤيلا ذات حديقة واسعة فيها فواكة من شتى الأصناف خاصة النخيل والاعناب فيها من كل الثمرات وتجري فيها المياه الرقراقة في قنوات تخرج من مصارف تحت السور المحيط بالحديقة!
قال احد الرجلين ساخرا : هذا بيتك يا أبا مهاجر؟
قال أبو مهاجر: " هذا لأصحابه، اللهم لا حسد، يا عم انا أتمنى ان يكون لي بيت كهذا لكن انظر العنزة وانظر حليبها ، العين بصيرة واليد قصيرة!"
نزل سؤال الرجل واجابة ابي مجاهد كالصاعقة على الفتى فقال: لا شيء مستحيل سيكون عندك بدل البيت إثنان يا والدي خير منه .
عندما اقترب أبو مهاجر من بيته نزل وابنه وعزما الرجلين لكن الرجلين اعتذرا مسرعين على فرسيهما يقهقهان سخرية من الرجل وابنه!
تفكر مهاجر في حاله وحال ابيه فقال في نفسه : الشدائد محك الرجال فلا بد من تغير الحال السلبي الى إيجابي وصدق الكاتب هيمنجواي عندما قال: قد يدمر الانسان لكنه لا يهزم !
وقال كأن الرجلين امامه": الأيام بيننا!"
كلما قرع جرس بداية كل حصة : كان رنين الجرس يذكّره بوعده أبيه ، فيقبل على الدروس بنهم وهمة ونشاط بعقل متفتح ، واصبح شغله الشاغل ان يتفوق في دراسته ويحصل على منحة دراسية فظروف والده لا تسمح له بالدراسة الجامعية!
وتقدم لامتحان الشهادة الثانوية العامة ذهب الى المدرسة ونظر الى قوائم الناجحين حصل مجاهد على معدل عال يؤهله للحصول على منحة دراسية الى جامعة أوروبية
وتدور الأيام ويتخرج مجاهد مهندسا معماريا ويحصل على عمل في دول الخليج براتب مجز.... عاد الى القرية ... شاهد الناس جرافات واليات في ورشة بناء واتنهى العمل وقامت ڤيلتان أوسع من الڤيلا الوحيدة في القرية.
قال مهاجر لوالده انه سيقيم وليمة بمناسبة انتهاء العمل في البيتين وانه يرغب في ان يكون على راٍس المدعوين الرجلان اللذان سخرا منه ومن والده في غابر الأيام .
وحضر المدعون في مقدمتهم الرجلان الساخران ، تقدم المهندس مهاجر وحياهما مذكرا ايهما سخريتهما من والده وقال : الفقر ليس عيبا والشدائد محك الرجال فبحمد الله وفضله اصبح لوالدي فيلاتان ، والايام دول! قد يسخر المرء من الاخر لكن لا يدري ان كلامه السلبي في غوره إيجابي!