استقرارية البنوك التجارية الأردنية

mainThumb

04-10-2022 10:06 PM

أدت الأزمة المالية العالمية التي حدثت عام 2008 الى افلاس بعض البنوك في العالم، وخاصة الكبيرة منها، وهذا دفع البنوك المركزية حول العالم لاعادة النظر في استقراريه البنوك، ومحاولة فهم أبرز المخاطر المالية التي تؤثر عليها، وبعد خروج العالم من هذه الأزمة المالية العالمية، ازداد الجدل حول تأثير هذه المخاطر المالية، والبحث عن فهم وقياس هذه المخاطر، ومن أبرز هذه المخاطر هي مخاطر التمويل ومخاطر السيولة ومخاطر الائتمان، حيث يمكن أن تؤثر هذه المخاطر على استقرار البنوك، وقد قاست معظم الدراسات استقراريه البنوك من خلال مؤشر Z-Score، بحيث يأخذ هذا المؤشر في الاعتبار ربحية البنك ومقدار الدين ودرجة تقلب ربحية البنك في نفس الوقت، وهو يعتبر مؤشر شائع الاستخدام بين الأكاديميين، ويتميز هذا المقياس بأنه سهل الحساب ومن السهل الحصول على بياناته.
بالإضافة إلى أهمية هذه المخاطر، فقد أظهرت الأزمة المالية العالمية أهمية تركز القروض في البنوك، بمعنى تركز نسبة كبيرة من قروض البنوك في مجموعة محددة من البنوك أو في بنك واحد، فهناك وجهة نظر تشير إلى أن زيادة تركز القروض في بنك معين أو مجموعة بنوك، تؤدي الى زيادة حصته السوقية مما يؤدي إلى زيادة فرصته في تحسين معدلات الربحية، وبالتالي تنخفض في هذه البنوك الهشاشة المالية بسبب احتياطيات رأس المال الكبيرة. بالمقابل، هناك وجهة نظر أخرى تشير إلى أن البنوك التي يكون فيها تركز القروض كثير أو رأس المال كبير، تميل إلى المخاطرة أكثر، وبالتالي ستطالب هذه البنوك ذات التركز الكبير بأسعار فائدة عالية، مما سيؤدي إلى عدم قدرة المقترضين على السداد، بمعنى أن ازدياد المخاطر قد تؤدي إلى انخفاض في إنتاجية إدارة البنك، وهو ما ينعكس بشكل مباشر في زيادة المخاطر التشغيلية وتقليل أرباح البنك، وانخفاض استقراريته.
وقد أشارت البيانات الأولية للفترة من عام 2012 إلى عام 2019 الى أن البنوك التجارية الأردنية تتمتع بمستوى مرتفع من الاستقراريه، وقد جاء بنك الاستثمار وبنك الأردن وبنك الاسكان وبنك الاتحاد من أكثر البنوك استقرارا من بين البنوك التجارية الأردنية، وباستخدام منهجية السلاسل الزمنية المقطعية ذات التأثيرات المجمعة بالاعتماد على البيانات السنوية من عام 2012 إلى عام 2019، أظهرت الدراسة أدلة قوية بأن مخاطر التمويل والتركز المالي يؤثران بشكل إيجابي وكبير على استقرار البنوك، بينما تؤثر مخاطر الائتمان سلبًا وبشكل كبير على استقرار البنوك، وعلى الرغم من أن مخاطر السيولة لها تأثير سلبي على استقرار البنوك، إلا أن تأثير ليس بقوي، وبالتالي لا تلعب مخاطر السيولة دورًا مهمًا في استقرار البنوك التجارية الأردنية.
توصي الدراسة بتحسين مخاطر التمويل من خلال زيادة التمويل بالعمل على استقطاب أكبر حجم ممكن من الودائع لما لها من أثر إيجابي قوي في زيادة استقرار البنوك، وتركز القروض في عدة بنوك يؤدي الى زيادة استقرار هذه البنوك، كما توصي الدراسة بأن تكون معايير الائتمان عالية الجودة ومطالبة البنك بضمانات كافية من المقترضين لتقليل مخاطر العجز عن السداد وتعزيز استقراريه البنوك التجارية الأردنية، وأخيرا، أثبتت الدراسة أن مدراء البنوك لديهم خبرة كافية في ادارة مخاطر السيولة في البنوك التجارية الأردنية.