من يحمي المواطن من تغول شركات القطاع الخاص

mainThumb

01-11-2022 06:22 PM

اصبحت حاجة المواطن وفقره سلعة تتقاذفها بعض الشركات الخاصة التي تملك رؤوس اموال تقدر بالملايين وبعضها بمئات الملايين .
ما حدث في اجتماع لجنة العمل والتنمية الاجتماعية والسكان في مجلس النواب المخصص لمناقشة موضوع موظفي شركة غرندل لتطوير الاعمال الذين تم تنفيذ قرارات فصل بحقهم، قشة من بيدر قش يتراكم يوماً بعد يوم .
وما حدث مع قضية المتقاعدين العسكريين في دولة قطر الشقيقة وما فعلته الشركة، مصيبة بل ترقى الى مستوى الفضيحة لخروجها عن البيت الاردني، ويجب احالة المتسببين بها للقضاء، على اقلها بتهمة الاساءة للعلاقات الاردنية القطرية، قبل النظر بحقوق العمال .
ناهيك عن العقود المجحفة التي تبرمها البنوك وشركات الاتصالات وغيرها من الشركات مع المواطن الذي يوقع تحت وطأة الفقر والعوز ، مستغلين حاجاته بأبخس الاثمان، علما ان الشركات قادرة ان تدفع لهم رواتب محترمة وبذات الوقت تحقق ارباحا لا خسائر، لكن الطمع وغياب الرقابة شجع هذه الشركات على التغول على المواطن الاردني .
ما يتعرض له المواطن من قرارات حكومية لا تصب في مصلحته من رفع متواصل للاسعار وللضرائب، وبذات الوقت ما يتعرض له من تغول واستغلال من شركات القطاع الخاص ، يجعل الحياة صعبة في البلاد ، ويوسع شريحة الفقر ، ويفاقم الاحتقان الداخلي ، ويشجع على انتشار الجريمة والرذيلة والتطرف، وخروج المجتمع عن المألوف .
نحتاج الى حكمة وعقل ، فالامور لا تدار دائما بجمع الملايين ، فحماية المجتمع صمام امان لحماية الوطن ، وعلى الدولة ان تعيد النظر بالسياسة الدارجة في البلد، فالناس لم تعد تحتمل الطفر والفقر !! .