أهمية مباحثات الملك مع السوداني

mainThumb

23-11-2022 12:31 AM

اكتسب لقاء جلالة الملك عبدالله الثاني برئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني أهمية بالغة، تنبع من عمق العلاقات التاريخية المتجذرة بين عمان وبغداد، ولما فيه مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين، بالاضافة الى أن زيارة السوداني تعد الأولى الى المملكة منذ توليه منصبه مؤخراً بعد مخاض سياسي عسير.
واتسمت المباحثات بالطابع الاقتصادي، وهو جانب في غاية الأهمية، إذ يُعد العراق الرئة الاقتصادية التي يتنفس منها الأردن، وقد تعرضت لأزمات كثيرة نتيجة الحروب وعدم الاستقرار السياسي والأمني، ويتطلع الأردن بعين مملوءة بالتفاؤل والأمل أن تترجم الاتفاقيات الاقتصادية والمشاريع الكبرى على أرض الواقع لما فيه خير الشعبين.
وقد ركزت المباحثات الاردنية العراقية على ضرورة استكمال المشروعات المشتركة بين البلدين والتي أهمها:
- مشروع المدينة الاقتصادية المشتركة:
وتعد من أهم المشاريع الكبرى والحيوية المستقبلية، والتي أحيل عطاء انشائها على شركة هندسية بعد حصول العرض المقدم من قبلها على أعلى تقييم من الجانبين الاردني والعراقي، ويهدف المشروع الى تعزيز التعاون الاقتصادي بينهما في مختلف المجالات وإحداث التنمية المطلوبة في مناطق غرب العراق وشرق الأردن وذلك تنفيذاً لتوجيهات ورؤى قيادتي البلدين، ويقع المشروع على الحدود بين البلدين وخصص له مساحة تبلغ 20 ألف دونم من الجانبين.
وتسعى المدينة الاقتصادية لإنشاء صناعات غير تقليدية وتشغيل عمالة أردنية عراقية، والوصول إلى الأسواق الأردنية والعراقية والأسواق التي وقع معها الأردن اتفاقيات تجارة حرة.
- مشروع الربط الكهربائي:
وقعت حكومتا الأردن والعراق في أيلول 2020، عقداً لربط شبكة الكهرباء وبيع الطاقة الكهربائية بين البلدين، ويتوقع أن يبدأ الأردن بتزويد العراق بالطاقة الكهربائية في بداية العام المقبل 2023، وذلك بعد إكمال أعمال البنى التحتية الضرورية، وباشرت شركة الكهرباء الوطنية إجراءات تنفيذ المشروع من خلال تحضير العطاءات اللازمة لإنشاء محطة تحويل الريشة الجديدة وإنشاء خط الربط الكهربائي بين المحطة ومحطة تحويل القائم في العراق.
- استيراد النفط:
ويجري بيع النفط من الجانب العراقي للأردن بحسب معدل خام برنت، ويطرح منه 16 دولاراً للبرميل الواحد؛ لتغطية كلف النقل وأجور المعاين/ طرف التفتيش الثالث وفرق النوعية. ويستورد الأردن 10 آلاف برميل يوميا من نفط خام كركوك العراقية تشكل نحو 7%، من حاجة السوق الأردني بموجب مذكرة التفاهم الموقعة بين وزارة الطاقة والثروة المعدنية ونظيرتها العراقية في أواخر كانون الثاني من العام الماضي.
وخلال المباحثات سلط جلالة الملك الضوء أيضاً، على التعاون الثلاثي مع مصر، باعتباره نموذجا للتكامل في المنطقة، إذ وقع البلدان الثلاثة عدة اتفاقيات للتعاون بينهم، أبرزها اتفاقية الربط الكهربائي بين الدول الثلاث، وتنفيذ مشروع أنبوب النفط من البصرة إلى العقبة، الذي سينعكس بشكلٍ إيجابي كبيرٍ على العراق وعلى الأردن، وأيضاً على أشقائنا في جمهورية مصر العربية، لأن الرؤية هي أن ننطلق من الأردن باتجاه جمهورية مصر العربية.
كما جدد جلالة الملك على ضرورة حماية أمن العراق، ومحاربة الارهاب، لما في ذلك مصلحة كبرى للبلدين الشقيقين، ويحقق الاستقرار والرخاء، للشعبين، والمضي قدماً في تحقيق المشاريع الكبرى التي ستنعكس على حياة المواطن العربي في الدول الثلاث.