المرأة أحلى من القمر يا صاحب الضرر

المرأة أحلى من القمر يا صاحب الضرر
الكاتب : أحمد ابوبكرة الترباني

وأنا أتنقلُ بين الصُّحف .. وقعتُ على مقالة للمدعو { أحمد عبد الرحمن العرفج } عنونها بـ { الضرر حين نُشبه المرأة بالشمس والقمر } ( ! ) .. وذكر أن وصف المرأة بـ ( الشمس والقمر ) من الأوصاف الساذجة ( ؟ ) ..

وقال أيضاً : { ويبدو ـ والله أعلم ـ أن الله قيضني لأعيد للجمال معناه وللحُسن مبناه } ( ؟ ) .. ما شاء الله .. والحقيقة أن كلامه هو { الضرر } .. مما يدل على سذاجة الفِكر وقلة البضاعة العلمية ..

قام المدعو أحمد العرفج يُحلل ( ! ) ويستنبط ( ؟ ) يظنُ نفسه { ابن الأثير أو ابن رشيق أو القالي } وفي الحقيقة هو مثلُ من { بال في بئر زمزم } ليُعرف ( ! ) ..

وسوف نُدلل للقارئ الكريم مدى فقر هذا الكاتب من علوم سلفنا في هذه المقالة الصغيرة ..

ذكر { أحمد العرفج } أن من أسباب ضرر تسبيهُ المرأة بـ { القمر والشمس } في أنها { تغيب وتسهر وتخدع } وقال بأن هذه التشبيهات مِن ضحك الرجال على النساء ( ! ) ..

قلتُ : العرب أهل تشبيه واختارت { القمر والشمس } للنور والوضوح والصفاء والجمال ، ولم يتطلع أحد من أهل العربية إلى هذا التفكير الساذج الذي ذهب إليه { العرفج } ..

وكلامه هذا طعن مُبطن في فصاحة أجدادنا العرب ، ولا أعلم أهو أفصح وأبلغ من { عنترة العبسي } وغيره من شعراء العرب ؟!! ... بل لا أعلم هل هو أفصح من أصحاب نبينا محمد ـ عليه الصلاة والسلام ـ والذين شبهوا رسولنا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالقمر والشمس ؟!! ...
فهل يا { عرفج } تشبيهات أصحاب نبينا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ ساذجة ؟! .. وأنت الفصيح البليغ ؟!! ..

فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : { ما رأيت شيئا أحسن من رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ  كأن الشمس تجري في وجهه } ..

وعن جابر سمرة قال : { فجعلت أنظر إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وإلى القمر وعليه حلة حمراء فإذا هو عندي أحسن من القمر } .

وعن الربيع بنت معوذ قالت : { لو رأيته رأيت الشمس طالعة } .

وذكر البيهقي في { الدلائل } عن امرأة من همدان قالت : {  كالقمر ليلة البدر لم أر قبله ولا بعده مثله صلى الله عليه وسلم } . 

وعن السبيعي قال : سأل رجل البراء بن عازب : {أكان وجه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ مثل السيف ؟ قال : لا ، بل مثل القمر } .

قال تعالى : (: (هُوَ الَّذِى جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَآءً وَالْقَمَرَ نُورًا) .. فالضياء والنور أزكى وأحلى التشبيهات بخلاف الظلام والعتمة ..


وقد قال طرفة بن العبد :
ووجهٌ كأنَّ الشمسَ حلتْ رداءها
عليه نقيًّ اللونِ لم يتخددِ

وقال النمر بن تولب في امرأة حسناء :
صدت كأنَّ الشمس تحتَ قناعها
بدا حاجبٌ منها وضنتْ بحاجبِ

قلت : والأشعار والشواهد والحُجج كثيرة ومتضافرة لا يتسع المقالة لحشدها ..

فأصحاب نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ شبهوا نبينا بالقمر والشمس ، فهل هذا تشبيه ساذج يا أيها { الفصيخ ! } .. وأبو الضرر ( ! ) ..

ونحن نقول أن هذه التشبيهات من أزكى وأرق ما قالته العرب ، فمن في الدنيا كلها يكره أن يُضرب به الشبهُ بالقمر والشمس { الإضاءة والنور } إلا من كان في قلبه { عتمة } ـ عتمة الجهل والسذاجة ـ ..

فإن كان المدعو { أحمد العرفج ! } يُشبه المرأة ـ أمه ، أخته ، زوجته ـ بالبقرة ( ! ) .. كما يُعرف عنه ذلك ( ! ) فما بعد هذه السذاجة سذاجة ( ! ) .. مقياس الذوق الهابط والبحث عن اللمعان ولو بخزوة ( ! ) .

ويا ليته جميلاً لينتقد ( ! ) وإن كان القُبح في سُّحنته علامة ( ! ) ولكن نحن لسنا مثله وإنما نقول ما قاله الله عز وجل : ( وخلقنا الإنسان في أحسن تقويم ) ..
 

فؤاد السخني - أجا يكحلها عماها

13/11/2014 | ( 1 ) -
السيد الكاتب/ احمد أبو بكرة الترباني. تحية وبعد، سبق لي أن قرأت بعض من مقالاتك، وهي جيدة للأمانة، لكني أعتقد أنك لم توفق هذه المرة في تحاملك الشديد على (المدعو) أحمد عبدالرحمن العرفج، وهذا ليس دفاعاً عنه، لانني لم أقرا ما كتب ولم يسبق لي ان قرأت له ولا أعرفه لا من قريب ولا من بعيد. فيا أخي هذا هو رأيه، وهل لك الحق في مصادرة هذا الرأي؟ وكثير غيره يعتبرون تشبيه المرأة بالشمس والقمر في غير محله لأنهما جمادات بينما المراه كيان حي وهي أجمل من ذلك التشبيه! ثم أنك -عذراً- لم توفق مرة أخرى عندما أخطأت في نص الآية الكريمة ، وهنا أنقل ما كتبت :(وخلقنا الإنسان في أحسن تقويم)، والآية الصحيحة ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم). مع قبول فائق إحترامي.

أحمد أبوبكرة الترباني - العمى هو الجهل يا أخ فؤاد

13/11/2014 | ( 2 ) -
الأخ فؤاد أنت قلت أنك لم تتطلع على كلام المدعو العرفج ولا تعرفه ، فلا يحق لك أن تتكلم وأنت غير مطلع ...... ووما يدل على أنك تعلق بعجلة دون علم وقراءة هو أنك تقول أن { تشبيه القمر والسمش بالمرأة غير محله لأن المرأة كائن حي أجمل } ... صدقت .. فالمرأة أجمل ....... ولكن لتعجلك علقت دون أن تعلم ، أن ذاك الكاتب { العرفج } يقول أن المرأة هي مثل البقررررررررررررررررررررة ، ولا يجوز وصفها بالقمرررررررررررررر ........ فهمت الآن سبب الرد على تلك السخافات يا فؤاد ....... فإذا كانت أمك وأختك وزوجتك بقرة كما يرى ذاك السخيف { العرفج } فلا اأدري كيف هو ردك وتقبلك ؟؟؟ ........... وأرجوا أن لا تعلق دون أن تكون مطلعا وعارفا بالمسألة حتى لا تظلمنا ونظلمك ............... وأما عن تنبيهج بشأن الآية ، فبارك الله فيك وجزاك الله خيراً على هذا التنبيه ...

د. إبراهيم - لا يجوز

13/11/2014 | ( 3 ) -
أخي أحمد الكاتب: لا يجوز أن تطلق صفات بهذه الطريقة، وأنت تقول: ساذجة وساذج، الفكر الهابط، الجهل، القبح في سحنته.......... فستجد يوما من يكيل لك مثلها لأن الإنسان خطّاء، وأنت خصصت .... وهو تحامل على المرأة بوصفها بالبقرة، يقول الشاعر: سبتني بعيني جؤذر بخميلة؛ والجؤذر ابن البقر الوحشي...... فلو أن أحدهم انتقدك بخطئك في الآية القرآنية (كلام رب العزة) وزاد في الانتقاد كونك لم ترجع للقرآن الكريم، فماذا أنت قائل؟ شكرا لك

أحمد أبوبكرة الترباني - الى ابراهيم

13/11/2014 | ( 4 ) -
الأخ ابراهيم ـ سلمك الله ـ أتعجب من هذا الورع عندك ، وتعتذر للكاتب بأنه قد يقصد { البقر الوحشي } ما شاء الله عليك ، وتعتذر للكاتب والكاتب يرد عليك ، وحالك كحال من قال أن فلان يشبه الحمار ـ فجاء شخص وقال : لا لا هو يقصد الحمار الوحششي ( ؟ ) .... الكاتب أوضح مقصده بعبارة فصيحة فكيف أنت تتعذر لأمر لا يقصده الكاتب ـ عجيب أمرك ـ ........ وياليتك قمت وتقول للكاتب لا يجوز أن يصف أمك وأختك يا ابراهيم بأنها بقرررررررررررررة ...... وأما حول { الآية } فبارك الله فيك حصل سقط منها وهي { لقد } وهذا يقع فيها كل انسان مجبول على السهو .......... ومشكلتك أنك تأتي وتنقد على العميان دون النظر في نص فلان ونص علان ، فقط تقحم نفسك للنقد .... فإن اردت النقد فأنقد من يقول ان امك واختك هن من البقررررر ـ بمفهوهما المعلوم ـ .. فمن يطعن في لغتنا العربي فهذا ليس بساذج بل هو شيطان ...... فالصحابة الكرام استخدموا وصف القمر في التشبيه بالنبي .... فبارك الله فيك يجب عليك قبل النقد ان تعرف ما تنقد .. وشكرا لك

د. إبراهيم - لا يجوز يا شيخ

13/11/2014 | ( 5 ) -
ما زلت يا أخي تعيش في متاهة الغرور حيث تقول: ومشكلتك أنك تأتي وتنقد على العميان دون النظر في نص فلان ونص علان ، فقط تقحم نفسك للنقد .... على هونك!! يا ليتك تدرس مادة اسمها النقد الأدبي شكرا

جهيمان -

13/11/2014 | ( 6 ) -
يبدو ان هذا العرفج لديه مشكلة مع النساء،ففي احدى كتاباته يصف المرأة بالطين،طين الله عيشته و هو شبه الامرد،نعم ان الكاتب احمد معه كل الحق في نقد هذا الدعي المنبوذ من النساء