براءة الصقيع

براءة الصقيع
الكاتب : د. ابراهيم الخلوف الملكاوي
الكل يقر ويعترف ويشاهد ويتابع بشغف مسلسل ارتفاع الاسعار الشامل في الاردن، حيث ينتظر الاردنيون جميعا الحلقة الاخيرة لهذه الدراما الحزينة المنهكة معنويا وماديا!!!، وبالطبع تتعدد وتنوع مبررات واسباب الارتفاع، فكل ارتفاع له مجموعة من المبررات الرئيسية والفرعية، وما يحدث الان حول الارتفاع الحاد لاسعار بعض الخضار والفواكه والذي يوعز للصقيع وهو مسبب اكاد اجزم ببراءته!!! حيث المخفي اعظم!!!.
 
 
هذا ليس غريبا عنا ففي الصيف وما يرافقها من ارتفاع في درجات الحرارة ترتفع اسعار بعض السلع وحتى الخدمات وتوعز لارتفاع درجات الحرارة (يا حرام قديش نظلم الظروف الجوية)، وهو مناقض لما قبله!!! وحتى في الظروف الجوية المعتدلة هناك ارتفاع!!!.
 
 
 من فضل الله تعالى علينا لدينا لكل طعنة للمواطنين وصفات جاهزة للتبرير، علما بان المواطن يعرف لكنه مغلوب على امره، واحيانا يكون الحل بيده وهو ببساطة المقاطعة وهو سلاح فعال اثبت نجاعته، لكن المواطن الاردني احيانا يتصرف بغرابة في بعض الامور، فتراه مقبلا على شراء بعض الخضار بداية نزولها للسوق وبالطبع تكون اسعارها مرتفعة وعند تواجدها بكميات كبيرة في الاسواق يدبر عنها، وكأن شرائها متعلق بالمظاهر الاجتماعية والهييبة!!!.
 
 
عودة على بدء، اسمحو لي اعزائي القراء اعلان براءة الظروف الجوية وتحديدا الصقيع من ارتفاع الاسعار قرارا اعلم وجاهيا بحضور المتهمين والمدعين، قرارا غير قابلا للطعن والاستئناف.
 

سهيلا ملكاوي -

26/12/2015 | ( 1 ) -
تعود المواطن الأردني الحزين على الارتفاعات الشاهقة فليس له إلا الله ليحفظه من السقوط

اردني مغترب - الله المستعان

26/12/2015 | ( 2 ) -
المعونات بالله والحمدلله على كل حال قال احد السلف والله لو صار حبة البر بدينار ما همني شيء لانه الله تعهد بالرزق ونحن بالارد هكذا لاتقلقوا الله معكم وقيادتكم مباركة