كيف حكمت بلقيس القرن الافريقي ؟

 كيف حكمت بلقيس  القرن الافريقي ؟
الكاتب : د. أحمد عويدي العبادي
الحلقة الثامنة
 
   قصة بلقيس او من يحمل اسمها فى القرن الإفريقي وتحديدا فى أثيوبيا
 
فقد وردت باسم آخر وتفاصيل أخرى لا علاقة لها بالملكة بلقيس وارها خرافات واسرائيليات لا تتفق مع اخلاق النبي واطلاقا وتصور النبي سليمان شخصا مخادعا نصابا جشعا يحب الاعتداء على الاعراض ويتحرش بالنساء وهذه ليست من صفة الأنبياء. لذا نحن نرى ان هذه الرواية التي سأسردها الان ليست صحيحة من أساسها ولا تتفق مع العقل واخلاق النبوة 
 
!!!ففي الكتاب المقدس الإثيوبي «كبرا نجشت» أو كتاب مجد الملوك ( يعود للقرن الثاني عشر الميلادي وهو مبنى على العهد الجديد ) فإن ملكة الحبشة الذكية والحكيمة ( ماكيدا)، ذهبت إلى أورشليم لتتقصى عن خبر سليمان وقد رحب سليمان بقدومها كثيرا وأمضت تسعة أشهر عنده وقد استطاع سليمان أن يشاركها الفراش بعد عدة محاولات باءت بالفشل لإقناعها، حيث لجأ إلى الحيلة فى سبيل تحقيق ذلك فشرط عليها أن لا تأخذ شيئا من قصره عند رحيلها ثم وضع سليمان كأسا من الماء قرب فراشها ليلا فاستيقظت الملكة ظمآنة وما أن لمست يدى الملكة كوب الماء حتى أمسك سليمان يدها متهما إياها بنقض وعدها معه مما مكنه من مجامعتها وفى طريق عودتها لإثيوبيا ولدت طفلا من سليمان اسمته منليك (أى ابن الرجل الحكيم) وهو الملك الذى زعم ملوك إثيوبيا أنهم منحدرون من سلالته وحين بلغ منليك الثانية والعشرين قرر أن يزور والده سليمان فى أورشليم الذى سعد بمقدمه وقال (أنتم تقولون أنه يشبهني والحقيقة أنه أشبه بوالدي داوود فى صباه وأيام شجاعته. إنه أجمل منى بكثير) ثم قام سليمان ومعه ابنه إلى غرفة خاصة وألبسه ملابس مخيطة من الذهب وأجلسه إلى جانبه.
عاد الفتى منليك إلى أرضه وصار ملكا وأعلن اليهودية دينا رسميا فى الدولة ومن نسله جاء ملوك الحبشة من العائلة السليمانية والتي انتهت بالإمبراطور هيلاسيلاسى الذى اسبغ على نفسه هالة مقدسة فبعد اعتلائه الحكم عام 1930، بادر بأعداد دستوراً للبلاد عام 1931 حيث نصت المادة الثالثة منه على ( أن الشرف الإمبراطوري سيظل متصلا بصفة دائمة بأسرة هيلاسى لاسى الأول الذى يتسلسل نسبه دون انقطاع من أسرة منليك الأول ابن سليمان ملك بيت المقدس وملكة إثيوبيا المعرفة باسم ملكة سبأ)وعلى الرغم من الانقلاب عليه وموته بشكل غامض إلا أن الراستافرى وهى طائفة دينية مسيحية بجمايكا بالبحر الكاريبى لاتزال تعتقد فى عودة هيلاسى لاسى باعتباره المسيح المخلص فى نظرهم!!!.
 
• وفي الحبشة فإن الأحباش إلى اليوم يعتقدون أنهم من نسل سيدنا سليمان الذي أنجب ابناً من بلقيس سفاحاً وأن هذا الابن بعد ذلك حكم في تلك الأرض وهو (منليك الأول) ويعتقدون أنه جدهم الأكبر. هذه القصة المفتراة دونت في كتاب أساطير يهود الحبشة اسمه (كبرا نجشت). وهي قصة خيالية ولا يمكن ان تكون صحيحة وان يمارس النبي الجنس سفاحا وزنى وهو بغنى عن ذلك أصلا 
 
وتوجد في الحبشة أثار كثيرة سبئية والحقيقة التاريخية أن الحبشة كانت ضمن مملكة سبأ الشمال في عهد بلقيس الأردنية وقد أكد ذلك العالم الألماني فورك في بحثه الذي أشرنا إليه سابقا. ومن الواضح ان بلقيس حكمت الحبشة وان الاحباش، وبعد ان تفسخت دولة سبأ الأردنية التي كانت الحبشة تابعة لها، وصارت الحبشة دولة مستقلة عن جزيرة العرب. اخترعوا هذه الرواية لإسباغ شرعية تاريخية وروحية على ملكهم منليك لديمومة واستقرار الدولة والعرش ولكي يستقلون ويرتاحوا من عقدة الاحتلال العربي لهم، وهم حاولوا فيما بعد زمن ابرهة الاشرم احتلال اليمن والحجاز وهدم الكعبة المشرفة فأرسل الله سبحانه إليهم طيرا من ابابيل ارميهم بحجارة من سجيل كما ورد في القران الكريم بقوله سبحانه 
 
(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ (1) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ (2) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ (3) تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ (4) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ (5) سورة الفيل 
   كما أن أحد أحفاد بلقيس حكم بلاد الحبشة في فترة لاحقة وكانت الحبشة امتداداً لإقليم ذي ريدان ضمن مملكة سبأ اليمن في الجنوب وليس سبأ الشمال , وقد حكم الحبشة حينها هذا الملك العربي تحت الملوكية العلياء لملك سبأ الذي حكم بعد بلقيس وهو ياسر يهنعم على الأرجح وليس ياسر يهصدق ... كما أن الملكة بلقيس ربما  تزوجت (ذي بتع) قيل همدان ولم تتزوج بسيدنا سليمان, او انها تزوجت من احد اقاربها في مملكة سبا  الشمال ( وهو ما نطمئن اليه ) وكلا الروايتين لهما ما يبررهما ولكنها قطعا وقولا واحدا لم تتزوج سليمان ولم يبني بها اطلاقا .
 وان ترجيحنا بزواجها من أحد اقاربها انها تبغي من الزواج استقرار النفس والاسرة والانجاب ووجود الزوج وذلك كفا وحجبا لأية اقوال واتهامات تخرج عن ادب العرش والمنصب والشرف العربي باعتبارها اقوى ملكة عربية في حينه. وان زواجها من رجل من همدان ممكن ولكنه مستبعد عندنا الا إذا كان تحرك للإقامة معها في أدوماتو / الجوف. ولو كان زوجها ملطا لترك مملكته وعرشه من اجلها وهو مالم يكن واردا , كما ان اليمن كانت تابعة لها أصلا , ويكون بذلك ان تزوجها رجل من الجنوب لا يكون ملكا لأنه سيشاطرها الملك والعرش وهي التي عانت مع ابن عمها وقتلته وهي التي لم تعترف بفوقية سليمان عليها رغم انه ملك نبي بل ساوت نفسها به وساوته بنفسها عندما أعلنت اسلامها (( قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ ، فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا ، قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوَارِيرَ ، قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) النمل/44   ,
 
   فساوته بنفسها واستخدمت كلمة (مع سليمان) وليس تبعا له أي انها مساوية له وهو ليس متقدما عليها، وبالتالي لا يمكن ان تسمح بخضوع نفسها لزوج اطلاقا بل يكون تبعا لها وليست هي تبع له. لذا فنحن نرى ان زواجها كان من اجل الاستقرار والذرية وليس من اجل ان يشاركها أحد في ملكها. ومن هذا النص الكرين نجد كم كانت حكيمة وصلبة ومعتدة بنفسها وترى في نفسها انها لا تخضع حتى للأنبياء وانما تتساوى معهم في الايمان والسلطة. فهي صاحبة عقل راجح ونظر ثاقب وليست صاحبة هوى ولا ميول للطيش، فمن تقول ذلك ليس فيها طيش ولا نزوات 
   وقد أبغض اليهود الملكة بلقيس وشعبها (شعب الجزيرة العربية والاردن ) وحقدوا عليها وعليهم لأنها أمنت بدين سيدنا سليمان بن داوود حيث يكرهه اليهود كرها عميقا بنص التوراة ,  وكذلك لأنها وقفت وساندت الملك رحبعام بن سليمان بعد وفاة أبيه ضد العشرة الأسباط من بني إسرائيل الذي كفروا بالله وعبدوا عشتاروت والبعل وغيرها من الأوثان وقسموا مملكة النبي سليمان بعد موته مباشرة بعد أن أعلنوا التمرد على رحبعام بحجة أنه رفض أن يخفف عنهم كما زعموا من " نير سليمان " يقصدون شريعة الله التي في التوراة ولكن رحبعام رفض فجعلوا ذلك ذريعة للخروج والتمرد عليه بقيادة يربعام بن ناباط (طريد سليمان) وحاولوا القضاء على رحبعام ومن بقي معه ليضموا أرض (دواة= يهودا) إلى سيطرة يربعام بن ناباط لولا وقوف الملكة بلقيس ودعمها لرحبعام ضد من كفر من بني إسرائيل. 
   ولهذا فقد بدأ الإسرائيليون اليهود من يومها بالسعي لتشنيع وتشويه صورة هذه الملكة وتصويرها في كتبهم على أنها زانية وعاهرة وأنها هي (الشيطان) و(ليلاث) و(الغولة) ...الخ وربطوا اسمها بالأعمال الشيطانية بالسحر والأعداد السحرية والرقم 13 الماسوني...وكل ذلك حقداً منهم على هذه الملكة بسبب مناصرتها للملك المسلم رحبعام بن سيدنا سليمان الذي ظل على دين أبيه وجده سليمان وداود عليهما السلام. بل إن اليهود من شدة حقدهم على هذه الملكة، صاروا يطلقون على أي مُوْمس أو عاهرة يرونها اسم هذه الملكة (بلقيس) باللفظ العبري (بلجش/بلگش) فمن ثم فإن هذه اللفظة قد انتقلت من العبرية إلى اليونانية، وبقيت تعني المومس أو الفتاة الشبقة للجنس الحرام.
 
   أما ما يتعلق بمعنى الاسم (بلقيس) فهو كغيره من أسماء عدد من الملوك والشخصيات السبئية الجنوبية من مثل فينقيس /أفريقيس/ كديموس / لميس/...الخ وقد بقيت على ما يبدو هذه (السين) اللاحقة في أسماء وألقاب يمنية إلى عهد قريب جداً مثل الاسم (سنفيس) الذي لفت نظر المستشرق "هانز هولفريتز" لبب بيبالالبا.
 
فالاسم بلقيس مثل تلك الأسماء فينقيس/ أفريقيس /لميس... تلحقه (س) في أخره وهي ليست من أصل الاسم بل زائدة فقد ذكر الهمداني رحمه الله تعالى أن الاسم الشخصي لهذه الملكة هو: (بلقه/ بلقمة/ بلمقة) وواضح أن هذا تصحيف من النساخ للفظة (بلق) وهو الشطر الأول من الاسم (بلقيس) الذي يتكون من (بلق) + (س/يس)، والبلق هو اللون الأبيض لون حجر البلق المعروف بهذا الاسم إلى اليوم في اليمن، وهو يطابق كلمة وهج الشمس التي كانت تطلق على الملكة الأردنية بلقيس وهي مدار بحثنا هنا.
   وأما (س/ يس) فهو اسم للشمس أو ضوء الشمس فيكون معنى الاسم إذاً (بياض الشمس او وهج الشمس او كلاهما) ويمكن أن نقول وبصيغة أدبية أن الاسم بلقيس يعني (وهج الشمس). وهذا الاسم في نقوش وكتابة المسند -كما اعترف ويندل فيلبس -يرد بلفظ (بلقس) بدون ياء في وسطه لأنه حرف لين ساكن لم يكن يكتب في المسندية إذا جاء في وسط الكلمة ولكن يقرأ بإضافة حرف اللين الساكن وهو هنا الياء في وسطه فيكون هكذا (بلقيــْـس). فهذا هو معنى الاسم وهج الشمس. ومن المعلوم طبعاً أن هذه الملكة كانت في بداية حياتها تعبد الشمس هي وقومها قبل أن تعلن إسلامها على يد سيدنا سليمان عليه السلام: ((وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين). كما ان اللهجة الأردنية تلفظها بدون الياء أيضا فيلفظونها (بلقس) أي بلقيس لان الياء رخوة وان عدم لفظها لا يغير المعنى ابدا، وتلفظها (بلقة) أي بيضاء وهي نفس الالفاظ التي وصلت الينا من الحفريات وكانت تستخدم قديما في لفظ اسمها.
 
ورغم الخلاف بين الباحثين حول موقع مملكة الملكة بلقيس، الا ان الراي الثابت الأرجح لدينا وحسبما اثبتناه أعلاه وفي في كتابنا: التاريخ السياسي للمالك الأردنية القديمة، انها: سبأ الشمال / مملكة الجوف / أي مملكة أدوماتو الأردنية/ دومة الجندل ، التي كانت تقوم في مناطق الجوف وشمال جزيرة العرب ووادي السرحان والحرة الأردنية والازرق وما حولها، ولأهمية هذه الملكة التي فاقت سائر الملكات القديمات والحديثات، وادعاها كل شعب انها منه وأنها ابنته، فقد أنتجت العديد من الكتب والأفلام والروايات حول هذه الملك.  , وهذا فخر لكل اردني عبر التاريخ .
نخلص الى القول ونكرر ان بلقيس هي أعظم ملكة عرفتها البشرية الى يومنا هذا والى يوم القيامة وخلدها القران الكريم بكل تكريم كما خلدها الانجيل والتوراة والوثائق التاريخية القديمة في مصر والعراق والصين واليمن، ولا زانا في معرض الحديث عنها بحثا مطولا هو الأول من نوعه.
بلقيس الحبشية الوهمية من اجل الشرعية 
 
 قلنا ان الخرافات الحبشية تدعي بلا دليل ان بلقيس ملكة سبا حبشية وان سليمان ابن داوود النبي تزوجها وأنجب منها منليك الاول الذي انحدرت من صلبه الاسرة السليمانية التي حكمت الحبشة وكان اخرها الامبراطور هيلاسى لاسي، وتقول الخرافة أيضا: ان تابوت العهد (بيت الرب) غادر اورشليم واستقر بالحبشة التي صارت منذ ذلك الوقت ارض الميعاد، وصار شعبها هو شعب الله المختار !!. هذا ما نجده في كتاب (كبرانجشت) اهم الكتب الحبشية المقدسة وهكذا تعتقد الكنيسة الحبشية ويعتقد الكثيرون من اتباعها، رغم انه كتاب حديث العهد لم يتجاوز عمره خمسة قرون أي بعد بلقيس بألفي سنة 
 
واستنادا الى ذلك الاعتقاد كان الدستور الاثيوبي لسنة 1931 ينص في المادة الثالثة منه:
“ان الشرف الامبراطوري سيظل متصلا بصفة دائمة بأسرة هيلاسي لاسي الاول الذي يتسلسل نسبه دون انقطاع من أسرة منليك الاول ابن سليمان ملك بيت المقدس وملكة اثيوبيا المعروفة باسم ملكة سبأ.
 
وكانت قد ظهرت في ثلاثينات القرن العشرين، طائفة دينية مسيحية بجمايكا بالبحر الكاريبي تدعى راستا فاري تؤمن ب هيلاسي الاول كمسيح وفي سنة 1966 قام هيلاسيلاسي بزيارة الى جمايكا استقبله ما لا يقل عن مائتي ألف فرد وقيل ان البلاد كانت في ذلك الوقت تعاني الجفاف ومع هبوط طائرته ارض المطار نزلت امطار غزيرة لم تشهد البلاد مثلها منذ زمن طويل فاعتبرها انصاره واحدة من كراماته. وقد هاجر خلق كثير من الراستافرى الى اثيوبيا ارض الميعاد ولا يزال البعض يعيش هنالك في انتظار عودة هيلاسي لاسي (المسيح المخلص) في نظرهم. ومن أشهر اعضاء هذه الجماعة مغني "الرقي " الشهير بوب مارلي وزوجته. 
 
وقد أطاح الكولونيل منغستو هالي مريام في انقلاب سنة 1974 ب هيلاسي لاسي وبالعرش الامبراطوري المقدس وبالدستور حيث تحولت البلاد من امبراطورية الى جمهورية. واستقلت عنها أرتيريا  
وكبر انجست تعني باللغة الجعزية: " جلال الملوك “. ونحن نعرف ان ملك الحبشة كان يعرف قديما بالنجاشي ومن ذلك نستنتج ان نجست او نقوست/ نجوست / نجوشت هي جمع نجاشي او نقاسي اي ملك. وكبرا، من كبير وكبر بمعنى مجد وعظمة وجلال. وتشترك الجعزية مع العربية في الاصل الواحد اذ تنتمي الى ما اصطلح على تسميته بمجموعة اللغات السامية والتي منها العربية والعبرية والحميرية او السبئية.
 
والجعزية هي اللغة الحبشة القديمة التي انحدرت منها اللغات الحبشية (الامهرية والتقرية والتقراي) وقد انقرضت الجعزية ولم يعد لها وجود الا في لغة الكنائس والكتب الحبشية المقدسة القديمة.
 
يبدا كتاب كبرانجشت تاريخ الحبشة منذ آدم وطوفان نوح ولكنه يتمحور بصورة جوهرية حول زيارة ملكة سبا الحبشية الى سليمان وولادته منها بانه البكر منليك الذي نقل تابوت العهد الى الحبشة حيث ورث عرش امه الملكة. وهذه قصة وهمية كانت ضرورية لإعطاء الشرعية الروحية والتاريخية والسياسية لمن يحكم الحبشة وتحقيق وحدة الشعب والأرض رغم ان القصة كلها لا تتفق مع العقل وتقف امام أدني تمحيص علمي دقيق 
 
وبالرغم من ان الكتاب يعتمد اساسا على رواية الكتاب المقدس في سرد هذا التاريخ الا انه يعيد تأويل وقراءة هذا التاريخ قراءة محلية خاصة ون كانت وهمية مختلقة. وتذهب أرجح الآراء ان كبرانجشت تم تدوينه بالجعزية استنادا الى مصادر مسيحية وقبطية في عهد حديث هو ما بين القرنيين الثاني والثالث عشر الميلادي.
 
----وللحديث بقية بعونه تعالى --