يوميات سالم - الحلقة 13

 يوميات سالم - الحلقة 13
الكاتب : أكرم الزعبي
(كسكيت الراس محروق وبدّه غيار، جيب واحد من عند ابو حسين واحكيله بعثتي عليك جبر) يقول الميكانيكي لسالم.
 
(ليش بعثني لعند ابو حسين تحديداً؟؟) يقول سالم في نفسه ويضيف (أكيد متّفق معاه على نسبة، أنا بعرفهم الميكانيكية، مثل المنشار، أجرته ما بتعبّي عينه، يحرق حريشهم ما اطمعهم، بدي اروح على أي محل غير محل ابو حسين، الاربعه خمس ليرات انا أولى فيهم من جبر).
 
يدخل سالم على أول محل يصادفه (السلام عليكم)، (وعليكم السلام ورحمة الله) يقول صاحب المحل الذي يضع خلفه يافطة كبيرة مكتوب عليها ( الأسعار محدّدة والبضاعة المباعة لا تُرد ولا تُستبدل بمجرد خروجها من المحل).
 
(بدي كسكيت راس ماتور لو سمحت) يقول سالم، (نوع السيارة) يقول صاحب المحل فيرد سالم :
 
- كيا سيفيا.
 
- ون ولّا تو؟
 
- تو.
 
- 95 ولّا 97؟
 
. 97- 
- عندي كوري وصيني.
 
- شو بتفرق؟
 
- السعر والجودة، الكوري بـ 50 والصيني بـ 35.
 
-  اعطيني الكوري بس بدّك تراعيني بالسعر.
 
- ما بقدر والله، اسعارنا ثابتة ومحددة.
 
- يا ريت الكل يعمل مثلكو، انا والله ما بحب الفاصلة، اعطيني كوري.
 
يتناول سالم الكسكيت بعد أن يُعطي صاحب المحل خمسين ديناراً، ويمشي باتجاه محل جبر وهو يشعر بسعادة غامرة لأنه (ما انضحك عليه).
 
(جبت الكسكيت؟) يقول جبر، (آه جبته، والاصلي كمان) يقول سالم مبتسماً، فيسأله جبر (كل بضاعة ابو حسين كورية واصلية، بالله قديش حسبلك اياه 35 ولّا 40؟؟). 
 
يُصاب سالم بالذهول وتتغير ملامح وجهه وهو ينظر إلى الكسكيت في يده ويخاطب نفسه (ول عليك ما اتيسك يا سالم، لا وعامل فيها ابو المفهومية كمان).
 
يعاود جبر السؤال (ما حكيتلي قديش حسبلك اياه أبو حسين؟؟).
 
يستفيق سالم من ذهوله ويتدارك بالقول (والله ابو حسين زلمة غانم طلب خمسة وثلاثين، ولمّا حكيتله إنّي من طرفك خصم ليرتين واعطاني اياه بثلاث وثلاثين).
 
#وبعدين مع سالم