تفاصيل أول اجتماع للحكومة السودانية

تفاصيل أول اجتماع للحكومة السودانية

 السوسنة - افتتحت الحكومة السودانية برئاسة عبدالله حمدوك أولى جلساتها بعد سقوط نظام عمر البشير في نيسان/أبريل الماضي، اليوم الثلاثاء، ووضعت 10 أولويات ضمن البرامج العاجلة للمرحلة المقبلة.

 
وقال وزير الثقافة والإعلام، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، فيصل محمد صالح عقب الاجتماع: إن ”الاجتماع ناقش أولويات الحكومة خلال المرحلة المقبلة، وأقر عقد اجتماع أسبوعي للمجلس يوم الثلاثاء من كل أسبوع، كما تم تقسيم الوزارات إلى ثلاثة قطاعات“.
 
وتمثلت أولويات الحكومة الجديدة في إيقاف الحرب وبناء السلام العادل والشامل بمخاطبة جذور المشكلة ومعالجة الأزمة الاقتصادية ووقف التدهور ومعالجة الارتفاع الحاد في الأسعار وإلغاء القوانين المقيدة للحريات.
 
وشملت الأولويات ضمان استقلال القضاء وتحقيق العدالة الانتقالية وتشكيل لجنة التحقيق المستقلة التي أعلن عنها ووردت في الاتفاق السياسي والوثيقة الدستورية، للتحقيق في الجرائم التي ارتكبت بما فيها جريمة فض الاعتصام، بالإضافة إلى تعزيز حقوق النساء واتخاذ إجراءات لضمان مشاركة فعلية وحقيقية وإصلاح أجهزة الدولة وعلاقة المركز بالولايات وضمان استقلاليتها وقوميتها لتؤدي عملها بشكل جيد مع مراعاة موضوع الكفاءة والتأهيل.
 
وتضمنت مراجعة هياكل الحكم المقترح ووضع سياسة خارجية متوازنة قوامها استقلالية القرار السوداني مع مراعاة المصالح المشتركة، والتركيز على موضوع الرعاية والتنمية الاجتماعية المتعلق بالصحة والتعليم والسكن والضمان الاجتماعي، بما في ذلك القضايا المتعلقة بالبيئة والتنوع الحيوي.
 
وناقش الاجتماع الحكومي أيضًا المسائل الإجرائية المتعلقة بتنظيم أعمال مجلس الوزراء ولائحة تنظيم أعماله خلال المرحلة المقبلة، واستمع المجلس إلى تنوير من وزير الصحة، أكرم علي التوم، حول ظهور حالات لمرض الكوليرا بولاية النيل الأزرق أقصى جنوب البلاد.
 
وتحدث وزير الصحة بكل شفافية عن ظهور 4 حالات كوليرا مؤكدة في ولاية النيل الأزرق، وتم اتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة الموضوع بما فيها التواصل مع المنظمات العالمية ومنها منظمة الصحة العالمية، معلنًا أنه سيتوجه لولاية النيل الأزرق للوقوف على حقيقة الأوضاع واتخاذ قرارات سريعة للمعالجة.
 
اقرأ ايضا : جريمة وحشية ترتكبها امرأة لأن زوجها متزوّج قبلها !