اتهامات الإثارة تلاحق فتيات التشجيع في ألمانيا

اتهامات الإثارة تلاحق فتيات التشجيع في ألمانيا

السوسنة-تزداد أعداد الفتيات الألمانيات اللواتي يحلمن بأن يصبحن "فتيات تشجيع"، مع العلم أن هناك رابطة خاصة بفتيات التشجيع، تقوم بتنظيم مسابقات دورية حول هذا النوع من الاستعراضات، وتضم أكثر من 20 ألف فتاة.

وتتميز الفتيات المشاركات في هذه الاستعراضات، التي يأتي أغلبها قبل بداية المباراة وخلال فترات الاستراحة، بارتداء ملابس قصيرة للغاية، الأمر الذي يثير الجدل في ألمانيا، 
 
ووفق ما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية": "إنه خلال المباريات المحلية لفريق مثل "ألبا برلين"، وهو أحد فرق دوري كرة السلة الوطني الألماني، توقف فريق فتيات التشجيع الذي اعتاد ارتداء ثياب شديدة القِصر، عن أداء الاستعراضات الخاصة به منذ
 
بدايةالموسم الحالي، ويقال إن السبب هو قِصر فترات الاستراحة بين الأشواط والتي لا تسمح لهن بتقديمها بالصورة اللائقة".
 
 
 
 
وفي مدينة فيشتا، وصل فريقها لكرة السلة "راستا فيشتا" إلى نهائي الدوري، وحولت الاستعراضات الجذابة لفريق فتيات تشجيع الفريق إلى نجمات شهيرات وصار يطلق عليهن لقب "فتيات مارلي للتشجيع".
 
وخلال مباراة الفريق ضد  نادي آخر، شكلت الفتيات بشعورهن الطويلة وثيابهن الذهبية، ما يشبه الممر مع أداء حركات مثيرة.
 
وتقول المدربة هيلينا دولغو: "إن الحركات المثيرة تشكل جزءا من الاستعراض، مشيرة إلى أن الاستعراض أشبه برياضة بزي خاص للاستعراض، وأنهن لا يتقاضين أجورا على تقديم الاستعراض".
 
و أضافت دولغو أن الاستعراض و الرقص الذي يقمن به الفتيات ليس للرجال و انما لأنفسهن حيث يمنح الفتيات شعور المتعة و تحميس الجمهور من كلا الجنسين.
 
 
 
 
وتعليقا على ذلك، قال المتحدث باسم اللجنة مايكل شريب: "نحن لا نعتبر الاستعراضات أو أزياء الفتيات اللواتي يقمن بالتشجيع مثيرة".
 
وأضاف شريب موضحا أنه:" في رياضات الجمباز الإيقاعي أو السباحة تستخدم ثياب محبوكة على الجسد لأسباب تتعلق بالحركة، مشيرا إلى أن "المشكلة تكمن في عين المشاهد وبأي صورة تنظر".
 
أما أخصائية علم النفس الرياضي والأستاذة الشرفية بجامعة "ليبزيغ دوروتي الفريمان " قالت: "انه من ناحية يتم تقديم المرأة في صورة جذابة، وممشوقة القوام وشابة، ولهذا تحب مشاهدة فتيات التشجيع يقمن باستعراضهن مرتديات ملابس رياضية،
 
لأنه في هذه الحالة يكون التقدير والقيمة الأكبر في صالح الاستعراض البهلواني أكثر من التركيز على الأزياء البراقة أو المثيرة".
 
و هناك ترحيب بضم الذكور الى صفوفهن، حيث سيتاح لهن تنفيذ الكثير من التشكيلات الاستعراضية و خاصة عند التشكيل الهرمي.