جاهلية العصر الحديث

الكاتب : أ.د.فايز ابو عريضة

بعد الحرب العالمية الثانية وانتصار الحلفاء وخاصة الدول التي كانت تستعمر المنطقة كفرنسا وبريطانيا ووقف الكثير من العرب معها في حربها ضد دول المحور ولكنها نكثت بعهودها للعرب بالتحرر وانقلب الكتاب الأبيض الخاص بفلسطين إلى كتاب اسود مما ساهم في ظهور وبلورة احزاب تتفاوفت بين الاممية كالحزب الشيوعي والقومية كحزب البعث واحزاب اسلامية كالاخوان المسلمين وحزب التحرير، وكلها تتسابق في رفع شعارات التحرر والتحرير وكانت القضية الفلسطينية تحتل الاولية في ادبياتها وشعاراتها ودخل معظم الشباب في تلك المرحلة الاحزاب على امل انهاء الاستعمار والتحرر الوطني والقومي والوقوف امام المخططات الصهيونية في فلسطين، وعند مراجعة أدبيات تلك الاحزاب في تلك الفترة لا تجد خلافا معها لا في الشكل او الشعارات خارج التفاصيل في المضمون ، وكان الانتساب اليها في الغالب يتسم بالسرية وقد منعت في دول عديدة وصرح لبعضها لتاجيج الصراع فيما يَبنها خدمة للانظمة، واشتعلت فيما بينها صراعات وصلت إلى الدموية في بعض البلدان صراعا على السلطة، ودفع المخلصون منهم ثمنا لحياتهم او قضاء سنين طويلة في السجون، وبعد ما يقارب من قرن من الزمان تقريبا ماذا نرى في المشهد غير دول متناحرة وحروب داخلية ودمار وجهل وفقر ومرض ولاجئين في كل الدنيا، وانهكت الشعوب بحجج الحفاظ على الاوطان من اعداء الداخل والخارج، وهي في واقع الامر صراع على السلطة استنادا إلى الطائفية والمذهبية والعرقية، ولا يخفى على الجميع ما حدث وما يحدث في فلسطين يوميا، واصبحت الاحزاب الاممية طائفية والقومية مذهببة والدينية عرقية وجهوية مما يدل على فشلها ولا اريد ان ينبري احد بتفسير ساذج يعتمد على نظرية المؤامرة والغيبيات واسقاط الفشل على الغول والعنقاء والخل الوفي والاستعمار، والا بماذا تفسر الحروب الاهلية والمذهبية في بلدان لا زال بعضها يرفع شعارات توحد الكرة الارضية من اربعينيات القرن الماضي وعادت إلى الجاهلية الأولى استنادا إلى ان اسيادكم في الجاهلية هم اسيادكم في كل مراحل التاريخ من ايام الامويين والعباسيين إلى العثمانيين والانكليز والفرنسيين والطليان ووصولا إلى الامريكان والصهاينة، ودخلوا ورثة الجاهلية الأولى الاحزاب بكل تلاوينها في الماضي طمعا في الارث، فالذي كان شيوعيا كان يمكن ان يكون مع الاخوان المسلمين لو عرض عليه منصب حزبي ينتاسب مع سمعة القبيلة او العائلة او الطائفة ولا ادل على ذلك من ان يحتل اخوة من عائلة واحدة من سادة الجاهلية الجديدة القيادة في احزاب متناقضة من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين، وعليكم تتبع اولادهم واحفادهم اين يعيشون وكيف يعيشون، ولكن في ذات الوقت وللانصاف والامانة والتاريخ لا زال البعض من اصحاب المبادئ والقيم قابضون على الجمر"" مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا،، صدق الله العظيم