عاجل

ارتفاع حالات التسمم الغذائي في عين الباشا

نعم القائد ونعم التخطيط

كلمات جلالة الملك عبدالله الثاني  قبل ايام للمتقاعدين العسكريين تبعث على الفخر والاطمئنان، وبذات الوقت  تدعو الى العمل والحذر من خطر الازمات القادمة ...

جلالة الملك يستشرف المستقبل القريب، ويعمل ويعد له ، فنعم القائد ونعم التخطيط ، وعلى الجميع شعباً وحكومة ان يعي تطمينات وتحذيرات الملك جيدا ، وان يعمل على ضوئها .

العالم مقبل على أزمة غذاء، بعد انتهاء جائحة كورونا او قد تكون مرافقة لها، والاردن البلد المستقر سياسياً وأمنيا، سيكون الملاذ الآمن لدول الاقليم في التخزين الاستراتيجي من المؤن والاغذية لقادم الايام ..

ولكن ماذا يعني ذلك ..؟ يقول جلالة الملك في هذا الصدد ان هذا يعني :"ان يكون الاردن اقوى من اليوم وان عامي 21 او 22 ستظهر النتائج الايجابية على الاردن" .

فالمطلوب من الحكومات العمل وفق خطة استراتيجية وواضحة ، للبدء في العمل ، وان ينعكس هذا الازدهار والخير على المواطن، فان لم ينعكس على الشعب الاردني، فكأنه لم يكن ..


فخيرات الدول ومقدراتها تريح شعوبها وتجعلهم في مقدمة العالم في المعيشة والتطور بكافة مناحي الحياة ، فندعو الله ان ينعم على بلادنا بالرزق الوفير ويخفف عننا الاوبئة والمديونية والفساد ...