نائب إسرائيلي : حظينا بعرض ناري مذهل في مرفأ بيروت

السوسنة - أبرزت وسائل إعلام إسرائيلية تعليق العضو السابق في الكنيست موشيه فيغلين الذي غرد عبر حسابه الرسمي على تويتر: "مسموح لنا أن نفرح بأن هذا الانفجار وقع في بيروت وليس في تل أبيب. وهذا شأن أخلاقي قبل كل شيء".

وحملت تغريدة فيغلين تشفي واضح بما حصل في لبنان من انفجار نجم عن مواد شديدة الاشتعال، ادى الى وقوع الاف الضحايا وخسائر كبيرة قدرها محافظ بيروت بـ 10-15 مليار دولار.

وجاءت تصريحات العضو السابق في الكنيست لتكشف اللثام عن وجه اسرائيل الحقيقي الذي حاولت ان تغطيه بان عرضت على لبنان عن طريق منظمات دولية تقديم يد المساعدة.

كورونا يثخن جراح لبنان

وحاول فيغلين التبرير من خلال تغريدة اخرى قال فيها : "على شرف عيد الحب اليهودي حظينا بعرض ناري مذهل في مرفأ بيروت. هل تصدقون حقا أن هذا كان مجرد مستودع عشوائي للوقود؟ ألا تدركون أن هذا الجحيم كان يفترض أن ينزل علينا في شكل زخات من الصواريخ؟".

كما انه كرر أقواله  في حديث لإذاعة 103 العبرية قائلا : "بافتراض أن الانفجار ناتج عن صواريخ فمن الجيد أنه تفجر لديهم وليس في تل أبيب، ومسموح لنا جميعا أن نفرح على الأقل، لأنه تفجر في ميناء بيروت وليس في تل أبيب".

وتحمل تصريحات فيغلين عداءًا واضحًا للعرب واتهامات لا اساس لها من الصحة، وهو ايضا محاولة لدعم رواية اسرائيل امام المجتمع الدولي.

يذكر أن انفجار بيروت الذي خلّف عشرات القتلى وآلاف الجرحى والمشردين.

خسائر اقتصادية مرعبة بسبب انفجار بيروت