على حافة الهاوية.. كورونا بين الماضي والمستقبل

الكاتب : إسلام أنور غانم

هل الغد هو لنا ؟
هل ذلك مؤشر على إنتهاء الحضارة الغربية ونهضة الحضارة العربية الإسلامية من جديد ؟

ندرك أن في هذه الأوقات تعيش معظم الدول الأوروبية  أوضاعًا صعبة في الحقيقة؛ لأنها فقدت السيطرة على مواجهة فايروس كورونا، وأيضًا الأعداد الهائلة التي تفقد روحها لهذا السبب بالرغم من التوافر الوافي للمال والقوة ولكن يسقطون تدريجياً وسيستمرون في السقوط العميق في حال استمرار هذا الفايروس ، إلى جانب تآكل بعضهم البعض حتى العودة إلى حياة التخلف وحكم الكنيسة الذي كانوا عليه في السابق،  وسيكون فايروس كورونا الكائن المسؤول عن قبض أرواحهم وإنهاء لملكهم الدّامي ، و التحرر من هذا العتق الذي يحيط رقابنا .

قد جاء دور العرب في الصعود إلى العرش وإثبات أحقيتهم به، والتخلص من هذا الحكم المؤبد، واستعادة القيم والإرث والبُنى الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وحتى قيم المجتمعات وثقافتها وأخلاقياتها، كل ذلك فقده العرب في العصور الماضية بسبب الاحتلال والاستعمار والاستعباد الذي كنا وما نزال عليه حتى الآن ، فلا يوجد رادع قوي يمنع من ذلك، وسيكون كذلك إن استمر الحال كما هو الآن.

هذه الجائحة سوف تعيد العالم إلى ما يجب أن يكون عليه كما في السابق،وستنهض الحضارة العربية الإسلامية من جديد وستحيى بمبادئها وأسسها التي بنتها منذ القدم ، ليس الآن ولكن ستحيى بطريقة ما وبزمن ليس ببعيد.