عاجل

الصحة العالمية تفجر مفاجأة بموعد عودة الحياة لما كانت عليه قبل كورونا

ارتفاع مقلق ومربك

الكاتب : هناء المومني

مع أرتفاع أعداد الأصابات بفيروس كورونا بهذا الشكل المقلق حيث وصلت اعلى حصيله للأصابات في المملكه الى 252 إصابه تتفاقم الأعداد بشكل غير متوقع.
فخوفنا يزداد مع رؤية هذه الأعداد التي لم ترتفع الى هذا الحد في بداية الجائحة ,كلما قلنا بأن الأعداد سوف تقل فأنها تزداد والوضع للأسوأ, متى سيزول هذا الوباء ؟ الى اين سوف نصل ؟ متى سوف ننتهي من هذا الكابوس الذي مازال موجود بيننا؟ ,كيف سيتم التعامل مع هذا الوباء في الأيام القادمه؟ هل ستوجد حلول جذرية تحمينا من هذا الوباء ؟ هل سنعود للحظر الشامل اذا ارتفعت اعداد الصابات الى اكثر مما هي عليه ؟

هل ستنخفض الأعداد خلال اسبوعين؟ هل هذا الحل الأمثل ياترى ام سيمتد الحظر لأجلٍ مسمى؟ ,هل سنعود للحظر الشامل ام نكتفي باسبوعين فقط ليبدأ الأنخفاض ؟.
جميعنا نتساءل الى متى سنبقى هكذا ؟
كنا نعتقد باننا انتهينا من هذا الوباء وان حياتنا سوف تعود كالسابق لكن عاد هذا الوباء وبقوة , فالأردن اليوم أغلق المساجد والكنائس والمدارس اولمقاهي والمطاعم والأسواق الشعبية بعد فتحها واعتقاده بأن هذا الوباء قد اختفى .
كان املنا كبير بعودة الحياه كسابق عهدها لكن مالفائدة , نتحدث عن اسبوعين من الحظر و قبل ذلك القرار تم اغلاق بعض المدارس الحكومية والخاصة لوجود اصاباتٍ فيها كنا نتحدث عن عودة التعليم عن بعد لتجنب تفشي هذا الوباء لأن هذا الوباء اصبح كالكابوس بالنسبة لنا , قلة وعي المواطنين واستهتارهم بهذا الوباء له الدور الأكبر في انتشاره لم نحمل الأمر على محمل الجد لو اخذناه في عين الأعتبار لما وصلنا الى هذا الحد مصيرنا مجهول لا نعلم سترتفع اعداد الأصابات ام ستنخفض لكن لن نفقد الأمل سيتعافى أردننا بالألتزام والأخذ بقرارت الحكومه والعمل بها مهما كانت وذلك من أجلنا جميعاً و من أجل وطننا الحبيب , ولكن جميعنا نرى أن المده ليست كافيه للعوده للحياة الطبيعية .

نحن عدنا للحظر لمدة اسبوعين هل سنكتفي بمدة أسبوعين فقط للعودة للحياة الطبيعية , هل سيقل اجمالي الأصابات في هذه الفترة؟؟ .
الحكومة تعمل بكل مالديها من اجل مواجهة هذا الفايروس، فقد اطلقت مجموعة من الأجراءات اللازمة التي يجب التعامل معها حتى لا نصل الى مرحلة العجز , نتمنى ان نتجاوز هذه المحنة باسرع ما يمكن وأن نضع ايدينا بايدي بعضنا البعض ونعمل من اجل وطننا، تجب علينا خدمة هذا الوطن وذلك بالألتزام بالقرارات جميعها حتى لا نفقد بيومٍ من الأيام شخصٌ من افراد عائلاتنا او احبائنا سوف نسعى لحماية من نحب ,وحماية هذا الوطن الذي يستحق التضحية من اجله حتى يزهو من جديد .