صمت


الكاتب : ابراهيم محمود ابو عجمية
وآوي إلى الليل في كلّ ليلْ
أعلّل نفسي بنوم هنيّْ
وحين يخيّل لي أنّني
أكاد أروح بإغفاءةٍ
أراك كما اعتدت في كلّ ليلْ
تجيئين في خفّةٍ
كحلم بعيد المنالْ
فأحضن وجهك بيني وبين الهدبْ
ووجهك يأوي إليّْ
حديثك عذبُ
تقولين فيه الذي كنت أنوي التحدّث فيه
وبيني وبينك كان لساني طليقاً
وحين يراك يقول بأنّي عييّْ
وبيني وبينك أحسب أنّي أقولْ
فيرتدّ بعض لساني إليّْ
ويرتد طرفي إليّْ
وأغمض عينيّ راض ومستسلما ...