النجاح في الحياة

الكاتب : خولة كامل الكردي

 النجاح تلك الكلمة التي يسعى اليها العديد من الناس، فالنجاح ليس كلمة عابرة وانما معناها كبير بالنسبة للطموحين واصحاب الهمم العالية، فالنجاح مرتبط بالانجاز الذي لم يقم به غيرهم، بمعنى اخر انجاز فريد من نوعه لم يسبقهم اليه احد، بل يتعداه الى بلوغ اعلى مراتب التفوق والتقدم في العمل والدراسة والحياة بشكل عام. فاذا اراد المرء ان ينجح في حياته لا بد له من ان يضع لنفسه خطة واقعية قابلة للتنفيذ في كيفية الوصول الى النجاح، منهم من يريد النجاح المشرف في عمله بترقية محترمه او اعتلاء منصب مرموق او كفاءة مالية مجزية او نجاح معنوي ككتاب شكر او شهادة تقدير او درع تكريمي. وهذا اقل ما يمكن ان يتمناه انسان يحلم بنجاح يتحدث عنه الجميع، سعيا وراء ارضاء طموحاته بالدرجة الاولى والشعور برضى النفس وتقدير الذات وهذا اسمى ما يرجوه اي انسان في حياته.

قد لا يتبادر الى ذهن معظمنا ان الاخفاق او الفشل في اي مجال في الحياة ما هو الا بداية النجاح، فكثير من الناجحين في اعمالهم او دراستهم تعرضوا لسلسلة من الاخفاقات، حتى وصلوا الى ما وصلوا اليه من نجاح وسمعة طيبة في وظائفهم او حياتهم التعليمية، ولا يكون الفشل حجة في انهاء الانسان مسيرة طموحاته واحلامه والتوقف عن السعي الدؤوب نحو اقتناص النجاح وكانها نجمة ساطعة في فضاء فسيح، لكن ما هو الا اختبار لطول نفسه ومدى قدرته على تحمل معاناة الوصول الى فرصة تحط به الى شاطئ النجاح.