عاجل

استمرار تعليق الدوام الوجاهي - تفاصيل

الأردنيون ينتظرون تخفيضاً عادلاً لأسعار المحروقات .. هل تفعلها الحكومة ؟!


طفى على السطح منذ مطلع الشهر الحالي سؤالاً مهماً بين الأردنيين، تركز حول الدوافع الحقيقية لرفع أسعار المحروقات الى أرقام قياسية في بلد يعاني شعبه من تدني مستوى الدخول وتجمدها دون زيادة منذ أكثر من عشر سنوات .. !.
 
السؤال ما زال يطفو على السطح، ويتلاطم بين حواف الحيرة بين مد وجزر الى الآن دون إجابة مقنعة،  ولا تتوافر حتى اللحظة سوى إجابة واحدة وهي "اتباع نهج الجباية وسياسة الاذلال والافقار للشعب الأردني .." ! .
 
رقعة الفقر اتسعت، وأصبحت أكثر من رقعة بنطلون جينز ممزق ترتديه مراهقة عصرية تتطلع للحياة بشغف ومستقبل مشرق في بلد تقل فيه الفرص وتتبدد أحلام الشباب، الذي سيطر على عقولهم سيناريو الهجرة وان كان الى بلد افريقي .. ربما يستطيع ان يبني هناك مستقبلاً، ضاع في بلده الأم جراء سياسات الحكومات المتعاقبة التي أنتجت فشلاً على فشل وما زالت تتحدث بالإصلاح والعدالة الاجتماعية وكأنه مسلسلاً لا يراد له نهاية .. !.
 
الأردنيون ينتظرون اليوم بفارغ الصبر وبنظرة الأمل، حدوث انفراجة في حياتهم المعيشية، وتحقيق المستقبل الآمن لأبنائهم الشباب الذي التحقوا بطوابير البطالة والإكتئاب، فهم ينتظرون قرارات جدية ، لا قرارات ساخرة تستخف بعقولهم .
 
مئات آلاف الشباب الأردني، أصبحوا اليوم يشكلون عبئا ثقيلاً على ذويهم جراء عجزهم عن تأمين حاجاتهم وإيجاد فرص عمل لهم، في ظل غياب القرارات الاقتصادية التي تنتشل لاقتصاد الوطني من هذا الواقع البائس.
 
الاردنيون اليوم لا يريدون ان يسمعوا ان الحكومة خفضّت أسعار المحروقات تعريفة لـ ( اللتر الواحد) او قرشاً أو قرشين، بل ينتظرون احترام عقولهم، وان ينظر للشعب بعين الرعاية والحماية الاجتماعية لا بعين السطو والجباية .. 
 
حفظ الله الوطن وقائده المفدى ...