الفايزر والخبيزة


الكاتب : أ.د.فايز ابو عريضة

 منذ فترة وأنا اقرا واتابع التعليمات والنصائح لمن مضى على اخده المطعوم بجرعاته ضد الكرونا لفترة تزيد عن ست شهور باخذ المطعوم الثالث المعزز ،ولما كنت من الذين يلتزمون بالتعليمات واخاف من مخالفتها وخاصة انني ممن ابتلي في المطاعيم الاولى في بداية العام بالصيني (سينافورم)ولم يشفع لنا ذلك في جلساتنا مع الاصدقاء ،وخاصة الذين اخذوا مطعوم الفايزر وتراهم يتصدرون المجالس ،والحديث لهم لانهم من اهل الفايزر وقد ينافسهم احيانا اهل استرزينكا  .

اما اهل السينافورم   فتجوز علينا الصدقة ونعتبر من المؤلفة قلوبهم او من ابناء السبيل ،علما بانه لا ذنب لنا سوى اننا التزمنا بالتعليمات مبكرا ولم يستشيرونا في نوع المطعوم وكما يقول المثل الشعبي (شو بتطبخ العمشى بوكل جوزها) ونحن كما  اعطتنا الحكومة المتوفر انذاك ،وبالامس قررت ان اتخلص من ارث السينافورم  رغم ترددي في اتباع التعليمات ومضى على الجرعة الثانية اكثر من ثمان شهور وشجعني الصديق والجار العزيز ابو سلطان من الكويت الشقيقة واصطحبني بسيارته الى مدينة الحسن الرياضية واخذت المطعوم المعزز. من الفايزر ومن تلك اللحظة ارتفعت معنوياتي وابعث للاصدقاء على الواتس اب الهوية الصحية  بانني اصبحت من اهل الفايزر  ووضعي الصحي ممتاز ،ومن اليوم فصاعدا ساستخرج هوية صحية فايزرية واعلقها على صدري ،فكيف تصبح احوالنا اذا توصل علماؤنا بمطعوم من الخبيزة وخاصة انه اقترب موسمها ويصبح اسم المطعوم خبيزيم او دريهماتيكا ولا باس ان ننتظرهم حتى موسم الدريهمة في الربيع حتى لا يبقى الفايزر سيد الموقف والله المستعان في استعادة علماءنا الذين ساهموا في اختراع الفايزر والزينكا وغيرها، لاننا لم نسمح لهم بدراسة الخبيزة والدريهمة  جيدا وعلمنا على تطفيشهم وطردهم احيانا ،وتركنا الجهلة يعبثون بمصيرنا وننتظر الترياق من بغداد كما يقال؟؟؟