ما هذا يا وزارة التربية ؟


الكاتب : عبد الله محمد عكور
اطلعت على كتاب التربية الإسلامية للصف التاسع /الفصل الثاني/الدرس الخامس ص: 24 تحت عنوان: من أعلام  آل البيت
لقد جاء تعريف آل البيت في الدرس: أنهم أبناء النبي صلى الله عليه وسلم وبناته، وأحفاده وأقاربه ...
ذكر المؤلفون من آل البيت سيدنا عليا، وسيدتنا فاطمة،  وسيدنا العباس، وسيدتنا سكينة بنت الحسين، وقد تمت الإشارة إلى أبناء الحسين دون أبناء الحسن، فذكروا السيدة سكينة بنت الحسين، علماً أنه تم الكلام على السيدة فاطمة وسيدنا علي رضي الله عنهما في الكتاب السابق ، أي كتاب التربية الإسلامية للصف الثامن... كما جاء في فقرات الدرس.
السؤال هنا: لماذا يتم التركيز على أشخاص معينين، وإهمال باقي شخصيات آل البيت؟؟ فمثلاً يتم الكلام عن السيدة فاطمة، ولم يتم الكلام على باقي شقيقاتها، مع اعتبارهن من جملة آل البيت؟؟ ويتم الكلام عن سيدنا الحسين دون الكلام على شقيقه الحسن، مع أن الحسن أكبر من الحسين، واحترام الكبير من أدب الإسلام، والكلام على أبناء الحسين دون الكلام عن أبناء الحسن. فهل هناك من سبب؟ لماذا يتم الكلام عن أبناء الحسين دون أبناء الحسن؟ أليس هذا تقليداً للشيعة؟؟ الذين يرون أن أبناء الحسين لهم صفة خاصة دون أبناء الحسن؟؟ فقد نصت الشيعة الإمامية على أن أئمتهم جميعا هم من ذرية الحسين فقط، لأنهم يعتبرونه حفيد كسرى، من ابنته شهربانو، الملقبة بشاه زنان، أي سيدة النساء،  ويحتفلون بيوم عاشوراء الذي قتل فيه الحسين، ولم يشيروا إلى يوم موت الحسن.
فهل بإمكان وزارة التربية والتعليم الإجابة على هذه الأسئلة؟؟ 
إني أحذر من نشر بذرة التشيع في أردننا الحبيب، فنحن نحب النبي صلى الله عليه وسلم، ونحب آل بيته، دون تفريق بين الأخ وأخيه، وبين الأخت وأختها، فمحبة آل البيت دين أمر بها القرآن وصريح السنة، وعليه إجماع المسلمين،  فالحسن والحسين هما سبطا سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا نفرق بين أحد منهما، كما أن لا نفرق بين أحد من بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم جميعا. 
إني أطالب وزارة التربية والتعليم بإعادة النظر في مثل هذه المسائل، ولتعمل الوزارة لجنة إشراف ومتابعة عملها مراقبة لجان التأليف فيما يكتبون لأجيال المستقبل  .