عاجل

واخيرا عادت شعلة اليرموك الى منارتها


الكاتب : أ.د.فايز ابو عريضة

بالامس انطلقت شعلة اليرموك من جديد من موقعها على ضفاف نهر اليرموك التاريخ والجغرافيا  ,بعد غياب لسنا في معرض البحث في اسبابه لان هناك الكثير والاكثر اهمية  الذي غاب او غيب عن اليرموك لتداعيات تعيين ادارات اقلها ما يقال عنها انها غير جديرة بهذا المركز ,وعودة الى الشعلة التي بدات فكرتها في معكسر عمل لجوالة اليرموك انذاك  في المعسكر الكشفي في الشونة الشمالية ,وفي مساء دافي في شتاء عام 1986 وقد بدات اليرموك والتي كان رئيسها  في تلك الاعوام دولة الاستاذ عدنان بدران ،الذي اوعز  للدوائر في الجامعة بالاستعداد للاحتفال بمرور عشر سنوات على تاسيس اليرموك ،وبدا الاقتراح من مدرب العاب القوى في دائرة النشاط الرياضي بعمادة شؤون الطلبة الاستاذ عبد المهدي الهزايمة (ابو براء)امد الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية، وساهم المرحوم الاستاذ فهد قراقيش في الحوار بجدية والذي كان مديرا للنشاط الرياضي انذاك ،وحمل الفكرة بعد ان حررها كتابة وتفاصيلا الى رئاسة الجامعة ،وبدات الشعلة في الانطلاق في عام 1986 في اعياد المملكة بعيد الاستقلال ،واستمرت لفترة طويلة وتوقفت ،ثم اجتهدت عمادة شؤون الطلبة في هذا العام باعادتها بحلة جديدة ،وفي ذات الوقت كانت اليرموك وفية لخريجيها حينما وقفت بالامس وقفة تضامنية  مع خريجتها شيرين ابو عاقلة التي اغتالتها  يد الغدر في جنين واليوم ستدفن في مسقط راسها في القدس ، والتي كانت حاضرة  في مهرجان الشعلة  كشهيدة  وكخريجة اعلامية يرموكية ، وقدمت اذاعة يرموك ف ،م دورا مميزا في تقديم برامج خاصة لمنارات اليرموك وشعلتها ، وتحية لجامعة اليرموك بكل كوادرها وإداراتها وعمادة  شؤون الطلبة واذاعتها على اعادة الشعلة التي حملها ابطالها من اليرموك التاريخ الى يرموك الجامعة لتعلو منارتها مشتعلة من جديد،  آملين ان يتم ترميم من تم اعطابه وتعطيله من ادارات سابقة ؟