عاجل

البلبيسي يكشف فترة الشفاء من الاصابة بجدري القرود


السوسنة - بين مستشار رئاسة الوزراء لشؤون الأوبئة، الدكتور عادل البلبيسي، أن 70% من الاصابات بهذا المرض تُشفى تلقائيا خلال أسبوعين إلى 3 أسابيع، كما أن نسبة الوفيات تتراوح ما بين 3-6%.

 
 وقال البلبيسي إن:" نسبة الوفاة بجدري القرود تترواح بين 3 -6%".
 
وشدد في حديث إذاعي أن الخوف بين الناس من هذا المرض غير مبرر وإنه لا داعي للقلق والفزع من "جدري القرود".
 
وأكد أنه من الصعب أن ينتقل هذا المرض من شخص إلى آخر، مستدركا: "ينتقل بين الأشخاص بالاتصال المباشر لمدة طويلة".
 
وتابع: "ينتقل من الحيوانات المصابة، مثل القرود والفئران والكلاب البرية، والسناجب، من خلال لمسها بشكل مباشر".وأوضح أن أعراضه خفيفة جدا، كارتفاع الحرارة، وألم في المفاصل والظهر، وتضخم في الغدد الليمفاوية، وظهور الطفح الجلدي الذي يبدأ في الوجه وينتقل إلى باقي الجسم.
 
وحول دخوله إلى الأردن، قال البلبيسي :"لا يمكن أن نمنع دخول أي فايروس إلى الأردن، ولا يجب علينا أن نقلق في حال سجلنا إصابات بهذا الفيروس".
 
وتتوقع منظمة الصحة العالمية رصد المزيد من حالات الإصابة بجدري القرود في الوقت الذي توسع فيه نطاق المراقبة في البلدان التي لا يوجد فيها المرض عادة، وفق تصريحات للمنظمة.
 
وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة إنه حتى السبت، تم الإبلاغ عن 92 حالة مؤكدة و28 حالة يشتبه بإصابتها بجدري القرود من 12 دولة عضوا لا يتوطن فيها الفيروس، مضيفة أنها ستقدم مزيدا من الإرشادات والتوصيات في الأيام المقبلة للدول عن كيفية الحد من انتشار جدرى القرود.
 
وأضافت الوكالة أن "المعلومات المتاحة تشير إلى أن انتقال العدوى من إنسان لآخر يحدث بين أشخاص على اتصال جسدي وثيق مع الحالات التي تظهر عليها أعراض".
 
ويعد جدرى القرود من الأمراض المعدية التي عادة ما تكون خفيفة ومتوطنة في أجزاء من غرب ووسط إفريقيا. وينتشر عن طريق الاتصال الوثيق، لذلك يمكن احتواؤه بسهولة نسبيا من خلال تدابير مثل العزلة الذاتية والنظافة الشخصية.