عاجل

قضية البنات المغتصبات تعود إلى الواجهة بعد انتشار فيديو صادم


السوسنة - بعد مقطع فيديو نشرته سيدة مغربية اتهمت فيه المحكمة بالانحياز، عادت قضية "بنات سلا المغتصبات" في المغرب إلى الواجهة.

وتداولت صفحات إخبارية، ومواقع التواصل الاجتماعي مقطع الفيديو، الذي ظهرت فيه إحدى الضحيتين بقضية "فتيات سلا المغتصبات"، تتهم هيئة محكمة الاستئناف بالرباط، بـالانحياز، وذلك اعتراضا على الأحكام الصادرة في حق المتهمين بسجنهم 12 عاما، التي اعتبرتها مخففة، بالنسبة للجرائم التي ارتكبوها.

وتعود تفاصيل الواقعة، الى عام 2020، بعد ان أقدمت عصابة مكونة من عدة أشخاص على اقتحام منزل تقطنه سيدة أرملة في منطقة بولقنادل، بعد منتصف الليل، واختطفوا ابنتيها، وأفادت الضحيتان بأنهما تعرضتا لاغتصاب جماعي من طرف 17 شخصا ينتمون للعصابة المذكورة، لكن 5 منهم فقط تم اعتقالهم ومحاكمتهم، بحسب موقع "سواح نيوز".

وأكدت إحداهما أنها فوجئت بالأحكام الصادرة في حق المتهمين بالسجن 12 عاما، لافتة إلى أن زعيمهم وهو تاجر مخدرات، نال البراءة فيما يخص تهم افتضاض البكارة وهتك العرض والاغتصاب وتكوين عصابة إجرامية والاتجار بالمخدرات والسرقة، معتبرة أن الملف تشوبه اختلالات واسعة بالنظر إلى توفر المتهمين على نفوذ واسع، حسب ما نقل الموقع عنها.

في المقابل، أشار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، أن ما ورد من مزاعم في شريط فيديو، استنكرت فيه سيدة قرار المحكمة بتبرئة 17 متهما باغتصابها وشقيقاتها، وتتهم فيه هيئة المحكمة بالانحياز، مخالف للواقع، موضحا أنه تم إخبارهن ودفاعهن بتأخير القضية إلى شهر يونيو المقبل، ليتفاجؤوا بإدراج ملف النازلة في جلسة 19 ماي 2022، مما حرمهن ودفاعهن من حضور جلسة المحكمة والاستماع إليهن في هذه القضية.

فيديو لفتاة سعودية ترتكب فعلا مشينا يتصدر مواقع التواصل

وتابع الوكيل العام قوله، ان البحث والتحقيق لم يشمل كافة المتورطين في القضية، فضلا عن عدم تفاعل عناصر الدرك الملكي معهن فور وقوع الاعتداء عليهن، حيث تم القيام ببحث حول الموضوع، وتبين أن ما ورد من مزاعم المعنية بالأمر في هذا الشريط مخالف للواقع.