ذكرى استشهاد الشيخ أحمد ياسين


22/03/2018 09:44

د. زيد خضر

تصادف اليوم 22/3 ذكرى استشهاد شيخ المقاومة الفلسطينية الشيخ" أحمد ياسين " رحمه الله تعالى واسكنه فسيح جنانه .
 
 ولد الشيخ أحمد ياسين في قرية جورة عسقلان بفلسطين عام 1936 ، وشهد النكبة الفلسطينية وعمرة 12 سنة وهاجر مع المهاجرين إلى غزة التي عاش واستشهد فيها
 
رأى الشيخ وعايش ظلم اليهود وجبروتهم واغتصابهم لأرض فلسطين ، وتدنيسهم المقدسات ، وقتل النساء ، وإحراق الأطفال ، واعتقال المجاهدين ، ورأى  الدول العظمى تنصر المحتلين ولا تلفت إلى الضعفاء والمظلومين أهل فلسطين .
 
اعتقلت السلطات الصهيونية الشيخ  المقعد الذي يسير على " كرسي متحرك " أكثر من مرة ، فكان يخرج من سجنه أكثر صلابة وإيماناً بعدالة قضيته المقدسة ، فآمن الشيخ بالمقاومة طريقاً للتحرير واسترداد الأرض والمقدسات والكرامة ، فأنشا عام 1987 مع بعض رفاقه حركة المقاومة الإسلامية " حماس " ، التي أصبحت رمزاً للجهاد والمقاومة  في فلسطين وفي العالم كله .
 
نم قرير العين أيها الشيخ الجليل فأبنائك لا يزالون يحملون الراية ويقاومون برغم الصعاب وكثرة الشهداء والمعتقلين ، ففلسطين تستحق كل التضحيات  .
 
 
لن نلتفت أيها الشيخ لمن يهاجمون المقاومة ، ويفرطون بفلسطين وبيت المقدس ويتآمرون على قضيتنا ، فهم غثاء كغثاء السيل وسيُلقى بهم إلى مزابل التاريخ .
 
يا شيخنا المجاهد : إن طائرة " الأباتشي " الصهيونية التي ألقت عليك 3 صواريخ وأنت عائد من صلاة الفجر فارتقيت إلى جنات الخلد ،  لا تزال تحلق فوق رؤوسنا وتحصد أرواح شبابنا ، لكننا سنسقطها بإذن الله ونحرقها فوق رأس من أرسلها وسنحرر بلادنا ، مستمدين العون من الله ثم من صمودكم وجهادكم وتضحياتكم .
 
وإنه لجهاد نصر أو استشهاد