كفوا ألسنتكم


07/04/2018 11:10

د. زيد خضر

منذ أكثر من قرن من الزمان والشعب الفلسطيني يقاوم قوى الظلام - بريطانيين وصهاينة ومن يدعمهم - الذين احتلوا أرضه ودنسوا مقدساته ، وقدم لذلك آلاف الشهداء والجرحى والمعتقلين ، ولا زال هذا الشعب يجاهد  .
 
وفي كل يوم يبتكر وسائل جديدة للمقاومة : من الحجر والسكين والدهس بالسيارات إلى الأسلحة النارية والصواريخ إلى الأنفاق وانتهاء بمسيرات العودة واستخدام سلاح " الكاوتشوك " ، شعب يريد أن يتحرر ، شعب الجبارين .
 
واجبنا أن ندعم هذا الشعب أن ندعم أهلنا بل ندعم أنفسنا لأن فلسطين خط الدفاع الأول عن عروبتنا وإسلامنا ، لا أريد أن أقول أين السلاح العربي والإسلامي ، وأين الجيوش العربية والإسلامية  .. فهذه أمور تجاوزناها .   
 
لكن ما بال بعض العرب يحبطون الفلسطينيين المقاومين ويعمدون إلى تكسير أجنحتهم ، فتارة يستهزئون بمقاومتهم فيقولون: صواريخ عبثية ، والمقاومة لا تفيد ، حتى " الكوتشوك "استهزئوا به ، وقالوا أنه مضر بالصحة وهل قصف غزة بالطائرات مفيد للصحة ويعتبر مكملات غذائية  ؟  
 
أيها السادة : بعض العرب تعدى مرحلة الاستهزاء هذه ، وزعم أن لليهود حقاً في فلسطين أرض الإسراء ، وأن الفلسطينيين هم المعتدون وأن على العرب أن يدعوا اليهود يعيشون في أرضهم بسلام ! بل إن بعضهم دعا علانية إلى قتل الفلسطينيين وكأنه يطعمهم ويسقيهم ويشكلون عبئاً عليه ! وبعضهم زعم ان المسجد الأقصى ليس في فلسطين بل في أماكن أخرى ، وغيرها من أحاديث الإفك الكثيرة .
 
هذه الأقوال والترهات هي كلام العاجزين الضعفاء ، فإذا لم تستطع فعل شيء فلتسكت ولتدع غيرك يعمل واضعف الإيمان أن تكف لسانك ، هل تجرأ أن تدعو إلى إبادة اليهود وطردهم من فلسطين ؟ هل تجرأ أن تقول عنهم ظلمة وقتلة ؟ إذن فلتقل خيراً أو لتصمت ولا نريد شيئاً آخر ، والنصر للمجاهدين .