ما في شي بيحرز

mainThumb

19-10-2012 09:18 PM

 يروي الدكتور صلاح سلمان في «في حكومة لم تحكم» (دار النهار) جزءا من مرحلة عاشها وزيرا للداخلية في السبعينات، أولا في حكومة الرئيس صائب سلام، ثم في حكومة الرئيس سليم الحص. معظم الكتاب يعني اللبنانيين أكثر من سواهم، لكن في طيات هذا السرد الشفاف يعثر المرء على أشياء من نوع «ويأتيك بالأخبار من لم تزود».

 
من أشهر الأقوال التي ذاعت في الحرب اللبنانية تصريح صلاح خلف (أبو إياد) «بأن طريق لبنان تمر في جونية». وقد أثار التصريح طوال سنين ردودا وتفاسير كثيرة، واعتبره البعض مقدمة لسيطرة المقاومة الفلسطينية على الدولة اللبنانية بالكامل. لكن يبدو أن الدنيا أبسط مما نعتقد أحيانا. يروي الدكتور سلمان أنه سأل أبو إياد في مؤتمر سياسي عن سبب تصريحه الشهير، فقال: كنت أحاول أن أهدئ غضب أم فقدت ابنها في معركة عيون السيمان. لقد تسرعت وفات الأوان على سحب الكلام.
 
مسألة عربية أخرى لا تتوقع أن تكشف في كتاب مكثف «باللبنانيات»، إذ يروي المؤلف أنه قام عام 1975 بزيارة رسمية إلى الأردن، قابل خلالها الملك حسين، وكشف له الملك أن الحملة العسكرية على المقاومة الفلسطينية لم تقم إلا بعد إقامة حاجز مسلح على باب قصر العبيدات، مقر إقامته. أما في «عجائب وغرائب» السياسة اللبنانية نفسها، فمهما عرفت فقد عرفت شيئا وغابت عنك أشياء.
 
مثل: هناك عدد كبير من أفراد قوى الأمن الداخلي الذين يفصلون لمرافقة وحماية بعض الشخصيات، «لكنهم في الواقع يقومون كذلك بخدمات منزلية غير منتظرة من قوى الأمن. أحدهم مثلا، كان مكلفا برعاية قطيع ماعز عائد للشخصية المكلف حمايتها».
 
مثل آخر: حصلت مناقصة لمشروع شبكة للصرف الصحي في إحدى البلدات، وتبين للوزير سلمان أن المقاول الذي رست عليه المناقصة سرق القساطل من شركة «الاترنيت». اعترض الوزير، فاتصل به زعيم سياسي يقول له: «لماذا الاعتراض؟ إن الرجل يريد أن يوفر المال على الدولة». 
 
ويروي أنه دعي (كوزير للداخلية) إلى غداء أقامه أحد زعماء الشمال، ولما وصل علم أن صاحب الدعوة الحقيقي متهم فار ومحكوم بالإعدام بجريمة قتل، وكان بين المدعوين مجرم فار آخر.
 
قال الوزير المدعو للزعيم صاحب الدعوة إنه لا يستطيع الجلوس إلى مائدة واحدة مع قاتل، فأوضح هذا أن صاحبه ارتكب جريمة شرف؛ فقد قتل صاحب شركة أهان كرامته عندما رفض استقباله.
 
وأخيرا، فإن الوزير استأجر «شاليه» في الأرز، واضطر إلى الغياب عنه سنة. ولما عاد وجد حديقته مزروعة خضرة جميلة، فسأل الحارس عن نوعها، فأجاب: هذا حشيشة، معالي الوزير.
 
صرخ الدكتور سلمان: حشيشة في حديقة وزير الداخلية؟ رد الحارس: حديقة صغيرة سيدنا، ما في شي بيحرز.