مؤتمر الشيشان .. تقسيم للسُنّة وضربة للسعودية !

mainThumb

12-09-2016 02:15 AM

لماذا أغفل مؤتمر غروزني–عاصمة الشيشان–الذي حمل عنواناً تعريفيا من هم أهل السنة والجماعة ، الأفعال الايرانية ودورها في تغذية الارهاب في اليمن وسوريا والعراق، واختصر نقاشاته على السُنّة وفرقِها فقط ؟ ولماذا أخرج السعودية من مذهب السنة والجماعة واعتبر «الوهابية» فرقة دخيلة على الاسلام !!.

 
مؤتمر غروزني الذي عقد برعاية الرئيس الشيشاني رمضان قديروف المعروف بولائه المطلق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومعاداته للعرب وبعض المذاهب الفقهية السنية، حمل أهدافاً سياسية بحتة، عنوانها الحرب في سوريا، والدور الروسي والايراني في إدارة الأزمة، ومحاولة لاضفاء الشرعية على هذه الحرب، مع سحب البساط من اسفل الدول العربية، بعد تقسيم أهل السنة والجماعة امام المد الشيعي.

لماذا عقد المؤتمر في غروزني ؟
 
الشيشان دولة اسلامية عاشت حروبا طويلة وشهدت مجازر عنيفة وهجرات قسرية على يد الروس عبر التاريخ، الى ان انشق المقاتل الشيشاني رمضان قديروف عن المقاومة وانضم الى القوات الروسية، ليصبح لاحقاً الرئيس الموثوق والمقرب لبوتين، الذي قال عنه قبل ايام في مقابلة مع وكالة «بلومبرغ» نشرت يوم الاثنين 5 أيلول: « أن لا أحد ينسى تاريخ روسيا الحديث ودور الرئيس الشيشاني الحالي رمضان قديروف في الحرب الشيشانية الأولى «.
 
اذن، المؤتمر عقد برعاية روسية، بذراعها الشيشاني الصوفي رمضان قديروف، الذي قال في اكثر من مناسبة انه لو رأى وهابياً واحداً في بلاده لقتله.. !،وجاء لتنفيذ مخطط سياسي معد سلفاً بغرف مغلقة روسية ايرانية، هدفه تقسيم العالم الاسلامي الذي يحتل فيه اهل السنة والجماعة السواد الاعظم بأكثر من 90 بالمئة، الى فرق متنافرة.
 
كما يهدف بشكل رئيسي الى إقصاء السعودية من قيادة العالم الاسلامي السني، وتحييدها عن الملفات المهمة، ومن هنا، لم يأت هجوم المرشد الايراني علي خامنئي في 5 ايلول الحالي على السعودية من فراغ، والذي اتهم فيها السلطات السعودية بالقصور في ادارة الحج ، وصرح عن الطموحات الايرانية في تدويل ادارة الحج، محذرا من مشاكل كبرى مستقبلا لم يوضح طبيعتها..!.
 
هل تلعب روسيا بالفرق الاسلامية ؟
 
يبدو أن الادارة الروسية استغلت حالة التنافر بين الفرق الاسلامية لتوظيف أهدافها السياسية الداعمة لحربها في سوريا، خاصة الخلافات بين الصوفية والوهابية التي تصل العلاقة بينهما الى حد التكفير.
 
كلفت موسكو حليفها قديروف بالمهمة الذي دعا للمشاركة في المؤتمر قيادات الصوفية بالعالم الاسلامي واستثنى علماء السعودية المعروفين،وحضره مفتي دمشق بالاضافة الى وفد مصري رفيع المستوى مكون من شيخ الازهر الدكتور احمد الطيب، ومفتى مصر الشيخ شوقي علام، ومستشار الرئيس عبد الفتاح السيسي أسامة الازهري، والمفتي السابق الدكتور علي جمعة، وهو ما اعتبر القشة التي قصمت ظهر البعير وتنبئ بتوتر مصري سعودي في الايام المقبلة..!
 
وانتهى المؤتمر بتعريف أهل السنة والجماعة انهم الأشاعرة والماتريدية في الاعتقاد وأهل المذاهب الأربعة في الفقه، وأهل التصوف الصافي علمًا وأخلاقًا وتزكيةً، كما حدد المؤتمر المؤسسات الدينية السنية العريقة بأنها الأزهر الشريف والقرويين والزيتونة وحضرموت ومراكز العلم والبحث فيما بينها ومع المؤسسات الدينية والعلمية في روسيا، مقصياً بذلك السلفية والوهابية والاخوان المسلمين من أهل السنة والجماعة.
 
واضح ان التيار الشيعي المدعوم من روسيا، يسعى الى تفتيت العالم الاسلامي ، والدخول في متاهات الفرق الاسلامية من جديد، واحياء خلافات تجاوزها المسلمون واصبحت من الماضي والتاريخ ، لمصلحة المشروع الصفوي في المنطقة، وعزل السعودية عن قيادة الاسلام السني.
 
لماذا اتخذت مصر هذا الموقف ؟!
 
يبدو أن طموحات السيسي والازهر الشريف في قيادة العالم الاسلامي، لم تتوقف امام الدعم المالي السعودي والذي يقدر بـ 30 مليار دولار، وقد عبر عن هذا الموقف محمد آل الشيخ وهو من اسرة المصلح الاسلامي الامام محمد بن عبد الوهاب في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلاً :» مشاركة الازهر في مؤتمر غروزني الذي اقصى المملكة من مسمى اهل السنة يحتم علينا تغيير تعاملنا مع مصر.. وطننا اهم ولتذهب مصر السيسي الى الخراب.. كنا معه لان الاخونج والسفليين المتأخونين اعداء له ولنا.. اما وقد ادار لنا ظهر المجن في غروزني وقابلنا بالنكران فليواجه مصيره منفردا «.
 
ما هي الوهابية ؟
 
الوهابية حركة تصحيحية إسلامية تنسب الى الامام محمد بن عبد الوهاب ومحمد بن سعود حيث تحالفا لنشر الدعوة السلفية في القرن التاسع عشر(1703–1792)، لمحاربة التبرك بالقبور والاولياء وتقديسهم، وغيرها من البدع والخرافات التي اعترت الدين في ذلك الوقت.
 
اتصلت بمدير الوعظ والارشاد في وزارة الاوقاف الاردنية الشيخ الدكتور شاكر العاروري لاستيضاح الامر فقال ، «استنادا الى قوله تعالى «إِنَّ ِهِذه أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ»، فالامة الواحدة هي التي شهدت لله بالوحدانية وآمنت بالرسالة النبوية واتبعت السنة الشريفة وتربت على نهج الرسول صلى الله عليه وسلم وعلى اصحابه».
 
ويتابع :» ان اهل السنة هم الذين لا يقدمون لأرائهم وأفهامهم على منطوق الكتاب والسنة ، وهم الذين يلتزمون بقول النبي صلى الله عليه وسلم «عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي».
 
واضاف» ان الامام محمد بن عبد الوهاب هو عالم من علماء زمانه ، ومصلح وداعية وكان يسير على مذهب الامام احمد بن حنبل ويقدم ما صح في الحديث عن النبي على اقوال اهل العلم ، وهو من اهل السنة والجماعة ومن أئمتهم كما هو حال العلماء السابقين من قبله «.
 
واكد الشيخ العاروري ان مؤتمر غرونزي سياسي بحت.
 
على الذين شاركوا في المؤتمر من شيوخ وعلماء ومن يؤيدهم ، ان يتقوا الله في دينهم، وأن يعلموا أن الاهداف سياسية تسعى الى تحقيق «الفرقة والتقسيم»، وان يتوقفوا عن الشتم وكيل الاتهامات، وان لا يكونوا الكبش المذبوح بيد الروس، فالمؤتمر سياسي بحت موجه ضد السعودية، وهي دولة قوية قادرة أن تدافع عن نفسها.. !!